April 5, 2020 / 1:29 PM / 2 months ago

مع تباطؤ وفيات كورونا .. إيطاليا بدأت تتطلع "للمرحلة التالية"

ميلانو (إيطاليا) (رويترز) - سجلت إيطاليا يوم الأحد أدنى عدد وفيات بسبب كوفيد-19 منذ أكثر من أسبوعين لتبدأ السلطات في التطلع لمرحلة ثانية من المعركة ضد فيروس كورونا المستجد فور تخفيف العزل العام الكامل المفروض منذ قرابة شهر.

رجل يضع كمامة على وجهه وهو يسير في شارع خاو في البندقية يوم الأحد. تصوير: مانويل سيلفستري - رويترز

وبلغ عدد الوفيات جراء التفشي الأشد فتكا بالعالم 15887 وهو ما يشكل نحو ربع إجمالي الوفيات عالميا لكن الزيادة البالغة 525 عن اليوم السابق كانت هي أقل زيادة يومية منذ 19 مارس آذار فيما تراجع عدد المرضى في وحدات العناية الفائقة المكتظة عن آخرها لليوم الثاني على التوالي.

وقال سيلفيو بروسافيرو رئيس المعهد العالي للصحة وهي أكبر مؤسسة صحية في إيطاليا ”المنحنى بلغ مرحلة الذروة وبدأ في التراجع. يوما بعد يوم استطعنا تحقيق هذه النتيجة“.

وأضاف ”إذا تأكد هذا، نحتاج إلى البدء في التفكير بالمرحلة الثانية والاستمرار في خفض انتشار هذا المرض“.

وارتفع إجمالي عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد 4316 حالة ليصل إلى 128948 وهي أدنى زيادة في خمسة أيام مما عزز مؤشرات بلوغ الوباء مرحلة الاستقرار وذلك بعد ستة أسابيع من بدء انتشاره بشمال إيطاليا في 21 فبراير شباط.

وإحصاءات يوم الأحد تضاف إلى الإشارات المتنامية على أن القيود الصارمة على الحركة والتجمعات العامة المفروضة بأنحاء البلاد منذ التاسع من مارس آذار أتت ثمارها في احتواء التفشي لكن المسؤولين لم يفرطوا في التفاؤل لتجنب احتمالات الفشل.

وقال أنجيلو بوريلي رئيس إدارة الحماية المدنية في إفادة يومية ”لا تقللوا من الحذر، ابقوا بالمنازل“.

وإلى جانب الأزمة الصحية العامة تعاني الحكومة أيضا من انهيار اقتصادي بسبب التوقف المفاجئ للأعمال التجارية بأنحاء البلاد.

وبعد عدة أيام من البيانات المشجعة كشف وزير الصحة روبرتو سبيرانتسا عن معالم خطط تشمل إجراء فحوص على نطاق أوسع وتعزيز الخدمات الصحية بهدف السماح بتخفيف تدريجي لإجراءات العزل العام لحين تطوير لقاح لمكافحة المرض.

وقال لصحيفة لا ريبوبليكا اليومية ”تنتظرنا أشهر صعبة. مهمتنا هي إتاحة ظروف للتعايش مع الفيروس“ على الأقل حتى تطوير لقاح.

وستستمر إجراءات العزل العام في البلاد، التي تقيد بشدة حركة السكان وتجمد جميع الأنشطة الاقتصادية غير الضرورية، رسميا حتى 13 أبريل نيسان على الأقل، لكن من المتوقع بشكل كبير تمديدها. وقال سبيرانتسا إنه من المبكر للغاية تحديد موعد إلغائها.

وقال الوزير إنه أصدر مذكرة تلخص خمسة مبادئ تعتزم الحكومة استخدامها لإدارة ما يطلق عليه ”المرحلة اثنين“ من الطوارئ، عندما تبدأ السلطات تخفيف قيود العزل وقبل العودة الكاملة للأوضاع الطبيعية.

وأضاف أن التباعد الاجتماعي سيستمر، مع استخدام أوسع نطاقا لوسائل حماية الأفراد مثل الكمامات، بينما سيجري تعزيز الأنظمة الصحية المحلية للسماح بمعالجة أسرع وأكثر فعالية للحالات التي يشتبه في إصابتها بكوفيد-19.

وسيجري توسيع الفحوص و“تتبع المخالطين“، بما يشمل استخدام تطبيقات الهواتف الذكية وأشكال أخرى من التكنولوجيا الرقمية، بينما ستُقام شبكة مستشفيات مكرسة فقط لعلاج مرضى كوفيد-19.

إعداد سامح الخطيب للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below