April 7, 2020 / 5:03 PM / in 2 months

طالبان تسحب مفاوضيها من أفغانستان بعد تعليق محادثات تبادل السجناء

كابول (رويترز) - قال متحدث باسم حركة طالبان على تويتر إن الحركة سحبت مفاوضيها من أفغانستان بعد ساعات من تعليقها محادثات بشأن عملية تبادل السجناء مع الحكومة الأفغانية.

وقال سهيل شاهين المتحدث باسم مكتب طالبان السياسي في قطر إن ”التأخير المتعمد في الإفراج عن سجنائنا يمثل خرقا لاتفاق السلام ولذلك سنعيد فريقنا الفني من كابول“.

وكانت الجماعة أوقفت في وقت مبكر من يوم الثلاثاء محادثاتها مع الحكومة حول تبادل السجناء ووصفتها بأنها سلسلة من ”الاجتماعات العقيمة“ بعد أن كان يُنظر إليها على أنها خطوات هامة في محادثات سلام تتوسط فيها الولايات المتحدة بعد أن توصلت واشنطن إلى اتفاق مع المتشددين لسحب القوات.

ويمثل قرار طالبان أحدث انتكاسة للجهود التي تقودها واشنطن لإنهاء أطول حرب أمريكية ووقف الصراع القائم منذ عقود بأفغانستان. وتتعطل الجهود الأمريكية أيضا بفعل العنف والنزاع على الزعامة بين كبار السياسيين في البلاد.

ويعتبر الاتفاق الذي أبرمته الولايات المتحدة وحركة طالبان في فبراير شباط، الذي ستنسحب بموجبه القوات الدولية بقيادة الولايات المتحدة على مراحل مقابل ضمانات أمنية من طالبان، أفضل فرصة حتى الآن لإنهاء التدخل العسكري الأمريكي في أفغانستان المستمر منذ 18 عاما.

لكن السلام معلق على المحادثات بين الحكومة الأفغانية المدعومة من الولايات المتحدة والمتشددين. ويهدف تبادل الأسرى إلى بناء الثقة لدى كلا الجانبين لصالح تلك المحادثات.

وقال متحدث باسم الحكومة إنها ستمضي قدما في خطة إطلاق سراح السجناء.

وقال جاويد فيصل المتحدث باسم مجلس الأمن القومي في كابول ”نطلب من طالبان عدم تخريب العملية باختلاق الأعذار الآن“.

وقد يؤدي تعليق طالبان للمحادثات إلى تصعيد للعنف يمكن بدوره أن يهدد خطة سحب القوات الأمريكية التي تمثل هدفا رئيسيا بالنسبة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وكان فريق من طالبان يتألف من ثلاثة أعضاء قد وصل إلى كابول الشهر الماضي للبدء في عملية تبادل السجناء. ولم يتضح بعد ما إذا كان أعضاء الوفد قد قدموا من قطر أو سافروا إلى كابول من مناطق في أفغانستان.

وفى الأسبوع الماضي، قال مسؤولون أفغان إنهم سيطلقون سراح 100 سجين من طالبان من المرضى أو من تزيد أعمارهم عن 50 عاما .

وفي المقابل، كان من المنتظر أن تطلق الحركة سراح 20 من قوات الأمن الأفغانية. وكان الهدف المنشود في نهاية المطاف هو أن يطلق الجانبان سراح السجناء الذين يحتجزونهم وعددهم 6000 سجين.

إعداد أيمن سعد مسلم للنشرة العربية- تحرير ليليان وجدي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below