May 1, 2020 / 5:30 PM / 3 months ago

ارتفاع منسوب المياه في بحيرة فكتوريا يهدد سدود توليد الطاقة في أوغندا

كمبالا (رويترز) - قالت أوغندا يوم الجمعة إن منسوب المياه في بحيرة فكتوريا ارتفع لأعلى مستوى له في أكثر من نصف قرن بعد نحو ثمانية أشهر من الأمطار الغزيرة مما يشكل خطرا على سدود توليد الطاقة الكهرومائية في البلاد.

وتعتمد الدولة الواقعة في شرق أفريقيا بشكل شبه كامل على أربعة سدود لتوليد الطاقة الكهرومائية على نهر النيل، الذي تغذيه البحيرة. وسيكون لأي تهديد لهذه البنية التحتية الخاصة بالطاقة تبعات اقتصادية هائلة.

وقال سام تشيبتوريس وزير المياه والبيئة الأوغندي إن الأمطار الغزيرة التي بدأ هطولها في أغسطس آب الماضي رفعت منسوب المياه في بحيرة فكتوريا إلى نحو 13.4 متر، وهو مستوى لم تشهده منذ 1964.

وقال الوزير ”يؤدي ارتفاع منسوب المياه إلى اقتلاع نبات البردي مما يسفر عن تكون كتل ضخمة من الجزر العائمة وهو ما يشكل خطرا على البنية التحتية لتوليد الطاقة الكهرومائية“.

وفي 14 أبريل نيسان انقطعت الكهرباء في أنحاء أوغندا بعدما سدت مثل هذه الجزر التي تحملها المياه بوابات سدين لتوليد الطاقة الكهرومائية في مدينة جينجا بشرق البلاد.

وقال تشيبتوريس ”إزالة (هذه الجزر) كلف الحكومة أموالا طائلة“ دون أن يذكر أرقاما.

وغمرت المياه في الأسابيع القليلة الماضية أجزاء من المنشآت التي تطل على النيل ومنها فنادق فاخرة.

وللتخفيف من حدة الفيضان، قال الوزير إن أوغندا تصرف أكثر من ضعف حجم المياه المعتاد باتجاه مجرى النهر عبر بوابات السدود في مدينة جينجا.

وقد تكون مصر فائزا غير متوقع بهذا الحجم الزائد من المياه نظرا لاعتمادها على النيل في كثير من احتياجاتها المائية.

إعداد نهى زكريا للنشرة العربية - تحرير معاذ عبد العزيز

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below