May 3, 2020 / 9:03 PM / 22 days ago

قائد الجيش الكولومبي يتعهد بمعاقبة مسؤولين بالجيش متورطين في فضيحة تجسس

الجنرال لويس فرناندو نافارو قائد الجيش الكولومبي يتحدث في بوجوتا يوم 30 سبتمبر ايلول 2019. تصوير: لويزا جونزاليس - رويترز.

بوجوتا (رويترز) - تعهد قائد الجيش الكولومبي يوم الأحد بكشف ملابسات تورط من وصفهم بعناصر مارقة في الجيش في التجسس على صحفيين وسياسيين وقضاة.

وتعهد الجنرال لويس فرناندو نافارو في مقابلة مع رويترز بتحديد ومعاقبة المسؤولين عن أي تجسس في فضيحة كشف عنها تقرير لمجلة سيمانا في يناير كانون الثاني.

وأعلنت وزارة الدفاع يوم الجمعة إقالة 11 مسؤولا عسكريا واستقالة جنرال متورط في الفضيحة.

وظهرت فضائح تجسس متكررة تتعلق بالجيش في السنوات الأخيرة منها مزاعم تجسس على مفاوضين في محادثات السلام مع متمردي القوات المسلحة الثورية الكولومبية لكن التحقيقات لم تسفر عن إدانات.

وقال نافارو في مقابلة عبر الهاتف إن ”منظومة المخابرات الكولومبية تحت السيطرة الكاملة والمطلقة“ مضيفا أنه تم إجراء تغييرات في هياكل القيادة ووضع بروتوكولات أمنية صارمة بعد كشف الفضيحة.

ونشرت المجلة المزيد من التفاصيل يوم الجمعة منها أسماء بعض الضحايا المزعومين. وقالت المجلة إن التجسس طال أكثر من 130 شخصا منهم صحفيون أجانب ومحليون مضيفة أن العملية انطوت على جمع معلومات عن اتصالاتهم وأسرهم وعناوينهم.

وأضافت المجلة أن لديها عشرات من الوثائق المرتبطة بالقضية موضحة أن بعض الوحدات المتورطة تلقت تمويلا ومعدات من وكالة مخابرات أجنبية.

ولم يؤكد الوزير مزاعم استخدام موارد أجنبية وقال إنه يثق في استمرار حصول كولومبيا على المساعدة لمكافحة تهريب المخدرات والجماعات المسلحة.

إعداد معاذ عبد العزيز للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below