May 4, 2020 / 6:23 AM / a month ago

طالبان تعلن مسؤوليتها تفجير قتل خمسة على الأقل في مركز عسكري بأفغانستان

كابول (رويترز) - قال مسؤول أفغاني إن حركة طالبان الإسلامية المتشددة أعلنت مسؤوليتها يوم الاثنين عن هجوم بشاحنة ملغومة في إقليم هلمند بجنوب أفغانستان مما أسفر عن مقتل خمسة على الأقل من أفراد قوات الأمن في ظل تصاعد العنف في البلاد على مدى أسابيع

وقال مسؤولون حكوميون وطالبان إن الهجوم وقع مساء الأحد في مركز عسكري حيث كان يتمركز 150 فردا على الأقل من الجيش والمخابرات.

وقال عمر زواك المتحدث باسم حاكم إقليم هلمند ”استشهد خمسة من أفراد قوات الأمن وأصيب سبعة بجروح في انفجار شاحنة ملغومة في حي جريشك“.

وكانت وزارة الدفاع أكدت في وقت سابق وقوع التفجير لكنها قالت إن واحدا فقط من أفراد الجيش أصيب بجروح.

وقال ضابط مخابرات نجا من الهجوم في المركز العسكري لرويترز إن المسلحين فجروا شاحنة ملغومة قرب المنشأة التي تضم قوات من إدارة الأمن الوطني والجيش.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه بسبب حساسية الأمر أنه ساعد في انتشال 18 جثة على الأقل من موقع الانفجار مساء الأحد.

وقالت طالبان إن عدد القتلى أكثر من ذلك بكثير.

وذكر قاري يوسف أحمدي المتحدث باسم الحركة في بيان ”عشرات من الأفراد الذي ينتمون لقوات العدو قتلوا وجرحوا في الهجوم“.

وقال حارس بالمركز لرويترز إنه قتل سائق الشاحنة التي اقتربت من المقر بالرصاص.

وقال الحارس شير علي ”عندما خرج أفراد آخرون من قوات الأمن، فجأة وقع انفجار كبير وفقدت الوعي“. وأضاف أنه لا يعرف عدد القتلى لكن ثمانية حراس على الأقل كانوا معه وقت وقوع الانفجار.

وتكبدت القوات الأفغانية خسائر فادحة في صفوفها في أنحاء البلاد على مدى الشهرين الماضيين. ويشكل العنف تهديدا مباشرا لاتفاق سلام هش بين الولايات المتحدة وطالبان تم توقيعه في فبراير شباط مع اضطرار الجيش الأفغاني لمحاربة طالبان التي اكتسبت جرأة مع تراجع الدعم الأمريكي لكابول.

وفي واقعة منفصلة، قالت الشرطة في إقليم باكتيكا جنوب شرق البلاد إن 20 شخصا على الأقل أصيبوا عندما ألقى مسلحون من طالبان قنبلة يدوية على مسجد في منطقة خايركوت مساء الأحد.

ورصدت الولايات المتحدة تزايدا في هجمات طالبان على قوات الأمن الأفغانية في مارس آذار بعد توقيع اتفاق السلام مع الحركة، وفقا لما ذكره مكتب رقابي تابع للحكومة الأسبوع الماضي. ويتعارض ذلك مع الآمال بأن يؤدي اتفاق السلام إلى الحد من العنف في البلد الذي يعاني من ويلات الحرب.

إعداد لبنى صبري للنشرة العربية - تحرير ليليان وجدي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below