May 20, 2020 / 3:13 AM / 17 days ago

رئيسة تايوان ترفض السيادة الصينية وبكين تقول لا مفر من إعادة التوحيد

تايبه (رويترز) - قالت رئيسة تايوان تساي إينج وين يوم الأربعاء إن بلادها لا يمكنها القبول بأن تكون جزءا من الصين بموجب عرض ”دولة واحدة ونظامان“ للحكم الذاتي، لترفض بذلك مطالب السيادة الصينية رفضا شديدا وتفتح الباب على الأرجح أمام تدهور العلاقات.

رئيسة تايوان تساي إينج وين تستمع إلى عرض عن منتج جديد لكمامات الوقاية من فيروس كورونا في العاصمة تايبه يوم 30 مارس آذار 2020. تصوير: آن وانج - رويترز.

وردت الصين بالقول إن ”إعادة التوحيد“ أمر محتوم وإنها لن تتهاون أبدا في مسألة استقلال تايوان.

وفي خطاب بعدما أدت اليمين الدستورية لولاية رئاسية ثانية وأخيرة، قالت تساي إن العلاقات بين تايوان والصين وصلت إلى نقطة تحول تاريخية.

وقالت ”من واجب الطرفين إيجاد سبيل للتعايش على المدى البعيد والحيلولة دون تصاعد الخصومة والاختلافات“.

وفازت تساي والحزب الديمقراطي التقدمي الذي تنتمي إليه في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية باكتساح في يناير كانون الثاني بناء على التعهد بالوقوف في وجه الصين التي تعتبر تايوان جزءا منها وتقول إنها ستفرض سيطرتها عليها بالقوة إذا لزم الأمر.

وقالت تساي ”أريد أن أكرر هنا كلمات السلام والتكافؤ والديمقراطية والحوار. لن نقبل بأن تستخدم السلطات في بكين مبدأ دولة واحدة ونظامان للنيل من مكانة تايوان وتقويض الوضع القائم عبر المضيق. نتمسك بشدة بهذه المبدأ“.

وتستخدم الصين سياسة ”دولة واحدة ونظامان“ التي يُفترض أنها تضمن درجة عالية من الحكم الذاتي لإدارة هونج كونج المستعمرة البريطانية السابقة التي عادت إلى الحكم الصيني في 1997. وعرضت بكين على تايوان، التي تطالب الصين بالسيادة عليها أيضا، هذا النظام لكنه قوبل بالرفض من جميع الأحزاب التايوانية الكبيرة.

وردا على تساي، قال مكتب شؤون تايوان في الصين إن بكين ستلتزم بمبدأ ”دولة واحدة ونظامان“ وهو ركيزة أساسية لسياسة الرئيس الصيني شي جين بينغ إزاء تايوان. وأضاف أن الصين ”لن تترك أي مجال للأنشطة الانفصالية لاستقلال تايوان“.

وتابع ”إعادة التوحيد حتمية تاريخية لإحياء الأمة الصينية.

”لدينا الإرادة القوية والثقة الكاملة والقدرة الكافية للدفاع على السيادة الوطنية ووحدة الأراضي“.

وترى الصين في تساي شخصية انفصالية عازمة على استقلال تايوان رسميا عنها. وتقول تساي إن تايوان دولة مستقلة تُدعى جمهورية الصين وهو اسمها الرسمي ولا تريد أن تكون جزءا من جمهورية الصين الشعبية.

* تايوان منفتحة على الحوار

كثفت الصين تدريباتها العسكرية قرب تايوان منذ انتخاب تساي لولاية أخرى وحلقت بطائرات مقاتلة في المجال الجوي للجزيرة وأبحرت بسفن حربية في محيط تايوان.

وقالت تساي إنها بذلت أقصى جهد للحفاظ على السلام والاستقرار في مضيق تايوان الذي يفصل الجزيرة عن الصين.

وأضافت ”سنواصل هذه الجهود ومستعدون للدخول في حوار مع الصين وتقديم إسهامات ملموسة على نحو أكبر في سبيل الأمن الإقليمي“.

وقدم وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو التهاني لتساي يوم الثلاثاء وأثنى على ”شجاعتها ورؤيتها في قيادة الديمقراطية النابضة بالحياة في تايوان“ في رسالة رفيعة المستوى ونادرة من واشنطن إلى حكومة تايوان مباشرة.

وأدانت الخارجية الصينية تصريحات بومبيو وقالت إن الحكومة ستتخذ ”الإجراءات المضادة اللازمة“ لكنها لم تقدم تفاصيل.

إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير لبنى صبري

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below