22 أيلول سبتمبر 2014 / 06:28 / بعد 3 أعوام

استراليا تعزز سلطات الأمن بعد مداهمات ضد الارهاب

سيدني (رويترز) - قال رئيس الوزراء الأسترالي توني أبوت يوم الاثنين إن حكومته تسعى للحصول على سلطات أمنية واسعة لمحاربة ما ترى انه تهديد متنام من الاسلاميين المتشددين وذلك في أعقاب مداهمات واسعة النطاق ضد الارهاب الاسبوع الماضي.

افراد من الشرطة الاسترالية اثناء مداهمات لمنازل اسلاميين مشتبه بهم في غرب سيدني يوم 18 سبتمبر ايلول 2014. تصوير: ديفيد جراي - رويترز

وصرح أبوت بأن القانون المشدد الذي سيعرض على البرلمان هذا الاسبوع سيجرم سفر أي مواطن استرالي الى مناطق في الخارج فور ان تعلن الحكومة حظر السفر لها.

ورغم ان الولايات المتحدة وعدة دول أوروبية تدرس اجراءات قانونية لمنع مواطنيها من السفر والقتال في صراعات الشرق الاوسط الا ان القانون الاسترالي المقترح يذهب فيما يبدو الى أبعد من أي دولة أخرى لانه يحظر فعليا السفر الى مناطق كاملة.

وتشعر أستراليا بالقلق من بعض مواطنيها الذين يعتقد أنهم يقاتلون في الخارج مع جماعات مسلحة وبينهم انتحاري قتل ثلاثة أشخاص في بغداد في يوليو تموز ورجلان ظهرت صورهما على وسائل التواصل الاجتماعي وهما يحملان رؤوسا مقطوعة لجنود سوريين.

وقال أبوت للبرلمان ”رسالتي الواضحة لكل الاستراليين الذين يحاربون مع جماعات ارهابية هي انكم ستصبحون عرضة للاعتقال والمحاكمة والسجن لمدد طويلة وان قوانينا تعدل لتسهيل عملية ابعاد الارهابيين المحتملين عن شوارعنا.“

واستطرد ”المكان الآمن الوحيد بالنسبة لمن تبنوا الوحشية والتشدد بالقتال مع الارهابيين هو سجن مشدد التأمين.“

وضرب رئيس الوزراء الاسترالي مثلا على ”المناطق المعينة“ المحظورة بمدينة الرقة في شمال سوريا حيث التقطت في وقت سابق من العام صورة لصبي صغير وهو يمسك برأس مقطوعة لجندي سوري مذبوح. ويعتقد ان الصبي هو ابن جهادي استرالي.

وقال أبوت إن هناك 60 أستراليا على الأقل في الشرق الأوسط يشاركون في القتال مع الدولة الإسلامية أو جماعات متشددة أخرى مشيرا إلى أن العدد زاد في الأشهر الأخيرة.

وتعتقد السلطات الاسترالية أن 20 على الاقل عادوا الى البلاد ويشكلون خطرا أمنيا. وفي وقت سابق من الشهر رفعت وكالة الأمن القومي لأول مرة مستوى الخطر الى ”مرتفع“.

وشارك ما يربو على 800 شرطي في عملية المداهمات الأمنية في مدينتي سيدني وبرزبين يوم الخميس الماضي وقالت السلطات إنها أحبطت مؤامرة لمتشددين مرتبطين بتنظيم الدولة الإسلامية تهدف إلى ذبح أحد العامة عشوائيا.

إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below