25 أيلول سبتمبر 2014 / 14:43 / منذ 3 أعوام

الرئيس الإيراني: "أجهزة مخابرات معينة" وراء صعود الدولة الاسلامية

الأمم المتحدة (رويترز) - ألقى الرئيس الايراني حسن روحاني باللوم في صعود تنظيم الدولة الاسلامية وجماعات متشددة أخرى على ”أجهزة مخابرات معينة“ لكنه قال ان الحل لوقف هذه الجماعات يجب ان يأتي من داخل الشرق الاوسط ذاته.

الرئيس الايراني حسن روحاني خلال اجتماع في نيويورك يوم 23 سبتمبر ايلول 2014. صورة لرويترز من ممثل لوكالات الانباء.

وقال روحاني في كلمة امام الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الخميس ”المتطرفون في العالم تواصلوا مع بعضهم البعض وأطلقوا نداء (يا‭ ‬متطرفي العالم اتحدوا). لكن هل نحن متحدون ضد المتطرفين؟.“

وتعد هذه التصريحات من أقوى المواقف حتى الان من جانب ايران بشأن الصعود السريع للتنظيم المتشدد وتشير الى ان العدوين اللدودين ايران والولايات المتحدة لديهما مصلحة مشتركة في مواجهة الخطر بعد عشرات السنين من العداء.

كما تأتي بعد جدل بين طهران وواشنطن بشأن الدور الذي يمكن ان تلعبه ايران في الحملة التي تقودها الولايات المتحدة ضد مقاتلي الدولة الاسلامية الذين استولوا على مساحات كبيرة من الاراضي في العراق وسوريا.

وبينما استبعدت الولايات المتحدة مرارا أي تنسيق عسكري مع ايران ضد الدولة الاسلامية قال وزير الخارجية الامريكي جون كيري يوم الجمعة الماضي خلال جلسة لمجلس الامن الدولي بشأن العراق انه يعتقد ان طهران يمكنها القيام بدور ما.

وفيما يعتقد انه تلميح الى اسرائيل والولايات المتحدة ألقى روحاني باللوم في صعود التطرف العنيف على مؤثرات خارجية. وقال روحاني إن ”وكالات مخابرات معينة وضعت السلاح في يد مجانين لا يستثنون أحدا الآن.“

واضاف ”جميع أولئك الذين لعبوا دورا في تأسيس ودعم هذه الجماعات الارهابية يجب ان يقروا بأخطائهم.“

ويقول محللون ودبلوماسيون انه بالنسبة لرجال الدين في ايران فان ازمة صعود الدولة الاسلامية تفرض تحديات استراتيجية وجيوسياسية على ”حلم (طهران) تشكيل ما يطلق عليه الهلال الشيعي“ الذي يمتد من ايران الى العراق وسوريا ولبنان.

ويرى بعض المسؤولين الايرانيين ان الازمة في العراق تتيح فرصة لطهران ويقولون ان العداء بين واشنطن وطهران أضر بالدولتين وجاء في مصلحة المتطرفين.

وتتناقض الكلمة التي ألقاها روحاني مع تلك التي القاها في العام الماضي حين تحدث آنذاك الى الجمعية العامة باعتباره زعيم ايران ”المعتدل“ وقال للعالم ان ايران لا تمثل تهديدا وتعرض اجراء محادثات فورية تهدف الى تبديد ”المخاوف“ بشأن البرنامج النووي لبلاده.

اعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below