26 أيلول سبتمبر 2014 / 09:56 / بعد 3 أعوام

سقوط قذائف على تركيا مع تقدم الدولة الاسلامية صوب بلدة سورية على الحدود

كاراجا (تركيا) (رويترز) - قال شهود إن مقاتلي الدولة الاسلامية اقتربوا يوم الجمعة من بلدة استراتيجية على حدود سوريا الشمالية مع تركيا ويخوضون معارك مع القوات الكردية سقطت خلالها على الاقل قذيفتان على الاراضي التركية.

وبدأت الدولة الاسلامية هجوما بغرض السيطرة على بلدة عين العرب الحدودية التي تعرف في الكردية باسم كوباني منذ أكثر من اسبوع وحاصرها مقاتلو التنظيم من ثلاث جهات. وفر أكثر من 140 ألف كردي من البلدة والقرى المحيطة منذ يوم الجمعة الماضي وعبروا الى تركيا.

وقال مراسل لرويترز ان مقاتلي التنظيم المتشدد سيطروا فيما يبدو على تل كان مقاتلو وحدات حماية الشعب وهي الجماعة المسلحة الكردية الرئيسية في شمال سوريا يشنون منه هجمات على مقاتلي التنظيم خلال الايام القليلة الماضية. ويقع هذا التل على بعد عشرة كيلومترات فقط من كوباني.

وترددت أصوات المدفعية ونيران الاسلحة الآلية عبر الحدود وسقطت قذيفتان على الاقل على الجانب التركي. ولم ترد على الفور تقارير عن وقوع خسائر في الارواح في تركيا ووصلت قوات الامن لفحص الموقع.

وقال المزارع حسين تركمان (60 عاما) بينما كانت تتردد في الخلفية نيران الاسلحة الخفيفة في التلال السورية الى الجنوب ”نحن خائفون سنأخذ السيارة ونرحل اليوم“

وقالت القوات الكردية الخميس انها صدت تقدم مقاتلي الدولة الاسلامية صوب كوباني لكنهم طلبوا مساعدة الغارات التي تقودها الولايات المتحدة لتضرب دبابات المقاتلين وأسلحتهم الثقيلة.

وقال نائب المسؤول عن الشؤون الخارجية في منطقة كوباني إدريس ناسان في اتصال هاتفي من قلب المدينة ان الاشتباكات تتحرك بين شرقي وغربي وجنوبي كوباني وان هناك نشاطا على الجهات الثلاثة.

وأضاف ان مقاتلي الدولة الاسلامية يحاولون جاهدين الوصول الى كوباني وهناك مقاومة من وحدات حماية الشعب ومن كوباني ومن متطوعين من شمال كردستان.

وقال إن هناك أيضا أكرادا أتراكا جاءوا ليتحملوا نصيبهم من جهود الدفاع عن كوباني وإن استجابتهم كانت قوية.

وقال ناسان لرويترز متحدثا عن مقاتلي الدولة الاسلامية ”اذا دخلوا كوباني سيجدون الكل مسلحا. الكل مسلح ويقاوم حتى أنا نائب وزير خارجية منطقة كوباني ومع ذلك أنا رجل مسلح أيضا ومستعد للدفاع عن كوباني.“

وتباطأت تركيا في الاستجابة لنداءات بتشكيل تحالف يقاتل الدولة الاسلامية في سوريا وهي تشعر بالقلق من علاقات بين أكراد سوريا وحزب العمال الكردستاني الذي حارب الدولة التركية طوال 30 عاما من اجل الحصول على حقوق أكثر للأكراد.

ودعا حزب العمال أكراد تركيا الى الانضمام للقتال والدفاع عن كوباني واتهم أنقرة بتأييد الدولة الاسلامية. وقال سكان في منطقة الحدود ان مئات الشبان استجابوا لكن قوات الامن التركية تحاول منعهم من عبور الحدود.

وموقع كوباني الاستراتيجي يمنع المقاتلين الاسلاميين المتشددين من تعزيز المكاسب التي حققوها في شمال سوريا. وحاولت الدولة الاسلامية السيطرة على كوباني في يوليو تموز وصدتها قوات محلية دعمها مقاتلون أكراد من تركيا.

إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below