28 أيلول سبتمبر 2014 / 21:39 / بعد 3 أعوام

مقتل 18 على الأقل في إطلاق نار واشتباكات في المكسيك

مكسيكو سيتي (رويترز) - قالت السلطات يوم الأحد إن 11 شخصا قتلوا في معركة بالأسلحة النارية في شمال المكسيك وقتل سبعة على الأقل منهم سياسي معارض في أعمال عنف في جنوب غرب البلاد.

وقال ممثلو الادعاء في ولاية تشيواوا في شمال البلاد إن معركة نارية بين عصابات متنافسة أسفرت عن مقتل 11 ممن يشتبه بأنهم أعضاء عصابات بالقرب من بلدة جواتشوتشي في جنوب غربي تشيواوا.

والمعركة التي وقعت يوم الجمعة الماضي واحدة من أكثر المعارك دموية في الشهور الأخيرة في شمال المكسيك. وهي منطقة تتنازعها بشراسة عصابات المخدرات الساعية للسيطرة على خطوط التهريب. وتراجعت أعمال العنف في تلك المنطقة منذ أن بلغت ذروتها عامي 2010 و2011.

ورغم ان اعمال القتل بهذا الحجم باتت نادرة الآن إلا انها لاتزال تسبب القلاقل للحكومة. وقال مكتب النائب العام الاسبوع الماضي إنه يحقق في مقتل 22 شخصا يشتبه بانهم من اعضاء العصابات في تبادل لاطلاق النار وقع في يونيو حزيران الماضي بوسط البلاد وسط مزاعم بأنه ربما يكون الجيش قد أعدمهم.

وعثرت الشرطة في تشيواوا على أربع شاحنات صغيرة محترقة عن آخرها في مسرح الحادث قرب جواتشوتشي ومعها جثث أربعة رجال متفحمة تماما. وقال ممثلو الادعاء إن نحو ألف مقذوف فارغ كانت متناثرة في أنحاء المنطقة.

وعلى صعيد منفصل قالت حكومة ولاية جيريرو إن سلسلة من الاشتباكات امتدت يومي الجمعة والسبت شارك فيها طلاب ورجال شرطة ومسلحون في بلدة إجوالا في جنوب غرب البلاد أسفرت عن مقتل ستة أشخاص على الأقل وإصابة نحو عشرين.

وأصيب البعض بأعيرة نارية ولكن حكومة الولاية لم تتمكن على الفور من تحديد كيف توفي كل الضحايا. وأفادت وسائل إعلام محلية أن ما يصل إلى ثمانية أشخاص قتلوا في إجوالا.

وقالت حكومة جيريرو إن 22 من ضباط الشرطة اعتقلوا للتحقيق معهم بشأن ضحايا اجوالا.

وفي جيريرو أيضا قال مسؤول في الحكومة المحلية إن براوليو زاراجوزا الأمين العام المحلي لحزب التحرك الوطني المحافظ المعارض قتل بالرصاص في منتجع أكابولكو يوم الاحد. ولم تتضح دوافع الجريمة.

يجيء مقتل زاراجوزا بعد أيام فقط من اختطاف وقتل عضو بالكونجرس الاتحادي للحزب الثوري الدستوري الحاكم من ولاية خاليسكو الغربية.

ولايزال التحقيق جاريا في مقتل عضو الكونجرس.

ووصل الرئيس إنريكي بينا نييتو إلى الحكم في ديسمبر كانون الأول 2012 بوعد بالقضاء على أعمال العنف التي تمارسها العصابات والتي أسفرت عن مقتل أكثر من 90 ألف شخص منذ عام 2007. ولكن على الرغم من تراجع معدل جرائم القتل إلا أن أجزاء من المكسيك ما زالت تشهد حروبا دامية.

إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below