30 أيلول سبتمبر 2014 / 11:49 / منذ 3 أعوام

العفو الدولية: ينبغي ان تخصص الدول الاوروبية موارد لعمليات انقاذ المهاجرين

مهاجرون افارقة بعد انقاذهم من قبل حرس السواحل الليبيين الى الشرق من طرابلس يوم 15 سبتمبر ايلول 2014. تصوير: اسماعيل الزيتوني - رويترز.

بروكسل (رويترز) - قالت منظمة العفو الدولية يوم الثلاثاء انه ينبغي على دول اتحاد الأوروبي تخصيص موارد ”كبيرة“ لانقاذ اللاجئين الذين يعبرون البحر المتوسط قبل ان تنهي ايطاليا جهودها في هذا الصدد والا سيزهق عدد كبير من الارواح.

ودفعت الحرب الاهلية في سوريا والتجنيد الاجباري في اريتريا والفوضى في ليبيا اعدادا متزايدة من اللاجئين والمهاجرين للفرار لأوروبا عبر البحر المتوسط على ظهر قوارب متهالكة عادة ما تؤدي لغرق كثيرين.

ودعت ايطاليا الاتحاد الاوروبي مرارا لتقديم مزيد من المساعدات لمواجهة هذه الأزمة بينما تعتزم روما انهاء جهود البحث والانقاذ التي تضطلع بها وتعرف باسم ماري نوستروم (بحرنا) تدريجيا والتي ينسب لها الفضل في انقاذ حياة اكثر من 90 ألف شخص.

وقالت المنظمة في تقرير عن معاناة اللاجئين والمهاجرين في البحر المتوسط ”الواضح ان ارواحا كثيرة ستزهق في البحر اذا قررت ايطاليا تقليص ماري نوستروم بدرجة كبيرة أو وقفها كليا قبل تنسيق انشطة (أوروبية) على نفس النطاق.“

وفي اغسطس آب قالت المفوضية الأوروبية ان هيئة اوروبية لإدارة الحدود تعرف باسم فرونتكس ستضطلع بالمهمة التي اخذتها ايطاليا على عاتقها بتكلفة نحو تسعة ملايين يورو (11.4 مليون دولار) شهريا ولكن الدول الاعضاء تتباطأ في تخصيص الاموال والسفن.

وتابعت منظمة العفو الدولية ان فرونتكس تحتاج مزيدا من الموارد وتفويضا واضحا للقيام بأعمال البحث والانقاذ قبل ان تحل محل ماري نوستروم.

وقالت المنظمة يوم الاثنين إن 3072 مهاجرا غرقوا اثناء محاولة عبور البحر المتوسط منذ بداية العام وهو رقم قياسي مقارنة مع 2360 شخصا عام 2013.

وتجوب البحرية الايطالية المياه الفاصلة بين افريقيا وجزيرة صقلية منذ اكتوبر تشرين الأول العام الماضي حين غرق 377 شخصا على بعد ميل واحد فقط من جزيرة لامبيدوسا الإيطالية.

ولفتت المأساة انتباه وسائل الاعلام الدولية ودعت البابا فرنسيس الأول للدعوة لمزيد من الاهتمام العالمي بمعاناة المهاجرين.

وفي تقرير قدم للبرلمان الأوروبي حثت منظمة العفو الدولية الاتحاد الاوروبي على تغيير سياسة حق اللجوء التي تلقي على الدول الواقعة على الحدود مثل ايطاليا ومالطا مسؤولية استقبال اللاجئين وان يسمح في النهاية بطرق آمنه لوصول اللاجئين والمهاجرين لاوروبا.

وقالت المنظمة ”طالما تدفع دول الاتحاد الاوروبي من يفرون من الصراعات والفقر للاقدام على رحلات بحرية خطيرة - ينبغي ان تكون مستعدة بشكل جماعى لتحمل مسؤولياتها لانقاذ الأرواح.“

إعداد هالة قنديل للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below