أمريكا توسع جهودها لرصد المقاتلين الأجانب في سوريا

Tue Sep 30, 2014 9:09pm GMT
 

أوتاوا (رويترز) - قال وزير الأمن الداخلي جيه جونسون يوم الثلاثاء إن الولايات المتحدة "تقوم بجهود مكثفة ومنسقة" لرصد مقاتلين أجانب في سوريا ربما يخططون لتنفيذ هجمات على الاراضي الأمريكية.

وقال جونسون خلال زيارة لكندا إن نحو 12 ألف شخص من مختلف أنحاء العالم سافروا إلى سوريا على مدار السنوات الثلاث الماضية للقتال في الحرب الاهلية والانضمام إلى الجماعات المتشددة مثل الدولة الإسلامية.

وبدأت الولايات المتحدة تنفيذ هجمات جوية وصاروخية على معاقل الدولة الإسلامية في سوريا الأسبوع الماضي. وتبحث كندا ان كانت ستسهم بطائرات مقاتلة في الحملة.

وقال جونسون في كلمة بمنتدى لرجال الاعمال في أوتاوا "حكومتنا تقوم بجهود مكثفة ومنسقة لرصد مقاتلين أجانب في سوريا يأتون من بلادنا أو يحاولون دخولها."

وأضاف جونسون "نحن قلقون من ان هؤلاء المقاتلين الاجانب لن ينضموا فحسب إلى الدولة الإسلامية أو إلى تنظيمات متطرفة أخرى في سوريا وإنما ربما يتم تجنيدهم بواسطة هذه الجماعات المتطرفة لمغادرة سوريا وتنفيذ هجمات في الخارج."

وقال إن مكتب التحقيقات الاتحادي (إف.بي.آي) اعتقل عددا من الأشخاص الذين حاولوا السفر إلى سوريا من الولايات المتحدة. وفي الاسبوع الماضي قال مدير مكتب التحقيقات الاتحادي إن نحو 12 أمريكيا يعرف انهم يقاتلون مع متشدين في سوريا وان بعضهم عاد بالفعل إلى الولايات المتحدة.

وتابع جونسون "الانباء الطيبة لبلدنا ولكم أعتقد هي انه طوال 13 عاما مضت حققنا تحسنا كبيرا في قدرتنا على رصد مؤامرات إرهابية في الخارج قبل ان تصل إلى أوطاننا."

وأضاف "الانباء السيئة هي اننا مازلنا نواجه أعداء إرهابيين حقيقيين وتهديدات إرهابية حقيقية."

ودعا جونسون إلى تبادل أفضل للمعلومات بين الولايات المتحدة وكندا ومع الدول الأوروبية.   يتبع

 
وزير الأمن الداخلي جيه جونسون في اوتاوا يوم الثلاثاء. تصوير: كريس واتي - رويترز.