2 تشرين الأول أكتوبر 2014 / 13:53 / بعد 3 أعوام

القوات الفرنسية تقتل خمسة في اشتباكات بافريقيا الوسطى

باريس (رويترز) - قال متحدث باسم الجيش الفرنسي إن قوات حفظ السلام الفرنسية في جمهورية افريقيا الوسطى قتلت خمسة مسلحين على الأقل بعد تعرضها للهجوم من مسلمين ومسيحيين في موقعين مختلفين في بمباري شمال شرقي العاصمة بانجي.

جنود فرنسيون من قوات حفظ السلام في افريقيا الوسطى يوم 4 مايو ايار 2014. رويترز

واستولى متمردو السيليكا المسلمون على السلطة في مارس 2013 وتسببت هجماتهم على الأغلبية المسيحية في موجة من الأعمال الانتقامية قتل خلالها آلاف الأشخاص وشرد نحو مليون.

واضطر تحالف السيليكا وهي تحالف للمتمردين المسلمين للتخلي عن السلطة تحت ضغط دولي في يناير كانون الثاني لكن لا تزال هناك خلافات حول تشكيل الحكومة الجديدة التي يرأسها مسلم.

وقال المتحدث باسم الجيش الفرنسي جيل جارون إن الموجة الجديدة من العنف التي شهدت تعرض قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة والوحدة الفرنسية لإطلاق النار يوم ألأربعاء من أسلحة آلية وقذائف صاروخية بدت دوافعها إجرامية لا سياسية.

وقال ”رددنا على النار. نعتقد أننا قتلنا ما بين خمسة وسبعة.“ وأضاف ”وجدنا أنفسنا في موقف صعب تعرضنا فيه لهجوم مما بدا أنها قوات إسلامية إلى الغرب من المدينة والميليشيا المسيحية أنتي-بالاكا إلى الجنوب.“

وبمباري مدينة تجارية يقطنها 65 ألف نسمة وهي مفترق طرق للتجار ونقطة انطلاق رحلات إلى تشاد والكاميرون. وتقع بالقرب من خط التقسيم بين الجنوب الذي تسكنه أغلبية مسيحية والشمال الذي يهيمن عليه المسلمون وتستخدمه قوات السيليكا مقرا لقيادتها.

إعداد محمد عبد اللاه للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below