النمسا تكشف قانونا جديدا بشأن الاسلام وسط مخاوف من التطرف

Thu Oct 2, 2014 9:23pm GMT
 

من شادية نصر الله

فيينا (رويترز) - دعت النمسا يوم الخميس إلى وضع ترجمة موحدة للقرآن باللغة الالمانية وتحركت لحظر التمويل الاجنبي لمنظمات المسلمين على اراضيها في مشروع قانون يهدف في جانب منه الى التصدي للتطرف الاسلامي.

وسيعدل المشروع قانونا يرجع الى عام 1912 يحكم وضع مسلمي النمسا مما اثار قلق هيئة اسلامية محلية كبرى تعتبره يعكس تشككا واسعا في المسلمين.

وتأتي المبادرة في وقت دعم قوي لليمين المتطرف في النمسا وقلق بشأن تقارير عن انضمام مسلمين من البلد المحايد الصغير الى تنظيمات متشددة تقاتل في الشرق الاوسط.

وقال وزير الشؤون الخارجية والاندماج سباستيان كيرتس عضو حزب الشعب المحافظ إن "الرسالة الواضحة يجب ان تكون أنه لا يوجد تناقض بين كونك مسلما مؤمنا ونمساويا فخورا (ببلدك)."

واضاف للصحفيين "اذا لم يكن لديك تنظيم قانوني... فيمكن لذلك دائما ان يجلب مخاطر (التطرف). في هذا الاطار فقد يكون ذلك... جزءا من الوقاية."

وقال "الشريعة (الاسلامية) ليس لها مكان هنا."

ويعيش حوالي نصف مليون مسلم في النمسا ويمثلون حوالي ستة في المئة من اجمالي السكان الذين يغلب عليهم الكاثوليك.

وبموجب مشروع القانون الجديد سيكون على المنظمات الدينية المعترف بها من الدولة ان تقدم نسخة موحدة باللغة الالمانية من مذهبها ومراجعها الدينية بما في ذلك القرآن.   يتبع