3 تشرين الأول أكتوبر 2014 / 04:18 / بعد 3 أعوام

كاميرون يجتمع مع الحكومة الأفغانية الجديدة

رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون لدى وصوله إلى أفغانستان يوم الجمعة. صورة لرويترز من ممثل لوكالات الانباء

كابول (رويترز) - وصل رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إلى أفغانستان في زيارة مفاجئة يوم الجمعة للاجتماع بحكومة الوحدة الجديدة ليصبح أول زعيم غربي يزور البلاد منذ حل أزمة الانتخابات مما خفف من مخاطر نشوب صراع مسلح.

واجتمع رئيس الوزراء البريطاني مع الرئيس الافغاني الجديد أشرف عبد الغني وكبير المسؤولين التنفيذيين الجديد عبد الله عبد الله وامتدح انجازات القوات البريطانية في الحرب الأفغانية الطويلة ضد حركة طالبان الاسلامية المتشددة كما امتدح قوات الامن الافغانية التي تدربت حديثا ويقدر قوامها بنحو 350 ألف فرد.

وقال في كابول عن قوات الجيش والشرطة الأفغانية "التقدم الذي حققته مذهل."

واستطرد "اذا كانت طالبان تريد ان تلعب دورا في مستقبل أفغانستان عليها ان تقبل بنبذ العنف والاشتراك في العملية السياسية. هذه هي الوسيلة لان يكون لك صوت في هذه الدولة الديمقراطية."

وكرر كاميرون ان القوات البريطانية القتالية ستنسحب من أفغانستان بحلول نهاية العام الحالي لكنه قال ان لندن ستستمر في تقديم 178 مليون جنيه استرليني (268.1 مليون دولار) سنويا لدعم الحكومة الافغانية وحتى عام 2017.

وتشارك بريطانيا بأقل من 5000 جندي في تحالف تقوده الولايات المتحدة في أفغانستان قوامه 50 ألفا.

وتأتي زيارة كاميرون بعد أربعة أيام من تنصيب عبد الغني عقب أشهر من الاضطرابات السياسية بسبب انتخابات رئاسية متنازع على نتيجتها.

وقال كاميرون إنه يتطلع للعمل في المستقبل مع عبد الغني وعبد الله.

وأضاف في مؤتمر صحفي مع عبد الغني "نتقاسم جميعا هدفا مشتركا وهو وجود أفغانستان أكثر أمنا واستقرارا ورخاء.

"نريد أفغانستان لم تعد ملاذا آمنا للارهابيين أو تهديدا لأمن أي من بلدينا وناقشنا اليوم كيف يتسنى لنا أن نحقق هذه الأهداف معا."

وكان النزاع الطويل بشأن جولة الاعادة في انتخابات الرئاسة والتي جرت في يونيو حزيران بين عبد الغني وعبد الله قد أثار المخاوف من انعدام الاستقرار مجددا في أفغانستان قبل انسحاب معظم القوات الأجنبية. وانتهت الازمة باتفاق سياسي تولى عبد الغني بموجبه منصب الرئيس وتم تعيين عبد الله في منصب كبير المسؤولين التنفيذيين وهو منصب يتمتع بسلطات واسعة.

وبريطانيا هي ثاني أكبر المساهمين -بعد الولايات المتحدة- في التحالف الدولي الذي انتشرت قواته في أفغانستان منذ التدخل العسكري عام 2001 للاطاحة بنظام حكم حركة طالبان في أعقاب هجمات الحادي عشر من سبتمبر أيلول على الولايات المتحدة.

وقتل أكثر من 450 جنديا بريطانيا في أفغانستان خلال الحرب على طالبان وحلفائها.

وسوف ينسحب المزيد من القوات البريطانية في نهاية العام مع انتهاء المهمة القتالية للتحالف ومع تولي قوات الأمن الأفغانية المدربة حديثا زمام الحرب على طالبان.

اعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below