3 تشرين الأول أكتوبر 2014 / 15:48 / منذ 3 أعوام

رئيس وزراء استراليا يسعى لمراجعة قرار حظر النقاب بعد ردود فعل غاضبة

سيدني (رويترز) - طلب رئيس الوزراء الاسترالي توني أبوت من مسؤولين يوم الجمعة اعادة النظر في القيود التي فرضت على من ترتدي غطاء الوجه مثل النقاب أو البرقع في البرلمان بعد ردود فعل غاضبة بين العامة ضد هذه الاجراءات.

توني ابوت رئيس وزراء استراليا يتحدث في مقر الامم المتحدة في نيويورك يوم 25 سبتمبر ايلول 2014. تصوير: لوكاس جاكسون - رويترز.

وأثارت القيود التي كانت ستجبر النساء اللائي ترتدين النقاب على متابعة جلسات البرلمان من داخل غرفة زجاجية انتقادات بأن الحكومة تذكي التوترات مع المسلمين بعد سلسلة من المداهمات المتصلة بالامن.

وقال أبوت للصحفيين في كانبيرا ”طلبت من رئيس البرلمان اعادة النظر في ذلك القرار وأعتقد انه كان قرارا مؤقتا وسيتم بحثه مرة اخرى في ضوء مشورة الامن التي سترد في الايام القادمة وانا واثق من ان الامر سيتم حله قبل عودة البرلمان الى الانعقاد في غضون اسبوعين.“

وأضاف أبوت أنه كان يتمنى لو اختارت النساء عدم ارتداء البرقع لكنه أشار إلى انه ليس من عمل الحكومة ابلاغ الناس بما يتعين عليهم ارتداؤه خارج المباني الخاضعة لاجراءات أمنية.

ووجهت انتقادات الى هذه القيود من جانب منظمات اسلامية وأعضاء في المعارضة بالبرلمان ومن بينهم عضو البرلمان أندرو ويلكي الذي وصفها بأنها إجراءات ”فصل عنصري ديني“.

وفي الاسبوع الماضي قال السناتور كوري برناردي عضو الحزب الذي ينتمي اليه رئيس الوزراء انه طلب منع دخول أي امرأة إلى البرلمان وهي ترتدي البرقع الذي يغطي الجسم من الرأس حتى القدمين وجميع أغطية الوجه الأخرى لاسباب أمنية.

إعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below