شقيق البريطاني القتيل هينينج يطالب بنشر قوات لمحاربة المتشددين

Tue Oct 7, 2014 9:40am GMT
 

لندن (رويترز) - قال شقيق موظف الإغاثة البريطاني آلان هينينج الذي قطع تنظيم الدولة الإسلامية رأسه إنه يتعين على بريطانيا نشر قوات على الأرض في الشرق الأوسط لمحاربة المتشددين الإسلاميين الذين يسيطرون على مساحات كبيرة في العراق وسوريا.

وأثار مقتل هينينج (47 عاما) هذا الأسبوع إدانات من زعماء الغرب وقطاعات واسعة من المسلمين.

وأمرت بريطانيا بشن ضربات جوية ضد أهداف في العراق الشهر الماضي لكن رئيس الوزراء ديفيد كاميرون لم يسمح بعد بشن ضربات في سوريا كما استبعد إرسال جنود للقتال على الأرض في العراق وسوريا.

لكن ريج هينينج شقيق الرهينة المذبوح قال لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) إن السبيل الوحيد لمنع قتل الرهائن هي نشر جنود على الأرض.

وقال "نحتاج إلى إرسال قوات برية أو قوات لتحديد مكان هؤلاء الوحوش وتقديمهم للعدالة." وتابع "كلما أسرعنا في ذلك كلما توقف القتل."

ونقل موقع بي.بي.سي. الإلكتروني قوله "إذهبوا وابحثوا عنهم وقدموهم للعدالة. أحضروهم هنا.. دعونا نحاكمهم."

ويعتقد أن تنظيم الدولة الإسلامية يحتجز أقل من عشر رهائن غربيين في سوريا. ومن بين الرهائن المتبقين على قيد الحياة الصحفي البريطاني جون كانتلي الذي ظهر في ثلاثة تسجيلات مصورة بثتها الدولة الإسلامية.

(إعداد أشرف راضي للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود)