7 تشرين الأول أكتوبر 2014 / 16:34 / منذ 3 أعوام

توقع زيادة القرصنة في خليج غينيا قبل انتخابات نيجيريا

كوبنهاجن (رويترز) - قال خبراء في مجال الاستخبارات يوم الثلاثاء إن أعمال القرصنة ستزداد في خليج غينيا مع استعداد نيجيريا لإجراء انتخابات في فبراير شباط القادم وذلك لاستخدام أموال الفدية في تمويل حملات المرشحين.

وقالت مؤسسة ريسك إنتلجنس التي تقدم المشورة إلى شركات النقل البحري والحكومات بشأن الأمن إن سفينتين للقراصنة رصدتا في الوقت الحالي إلى الجنوب مباشرة من نيجيريا وإن خمسة بحارة محتجزون كرهائن على البر.

وقال هانز تينو هانسن المدير المنتدب للمؤسسة لرويترز في جلسة خاصة عن الجريمة البحرية وآثارها على النمو والتنمية في أفريقيا "قبل الانتخابات العامة ستزداد حوادث الخطف للحصول على فدية والهجمات على أهداف على البر."

واضاف "نظام أموال الدعم للمرشحين السياسيين في نيجيريا يكفل لهم التمويل ولذلك نتوقع زيادة الهجمات على البر."

وقال الخبراء إن من المتوقع أن تجرى انتخابات عامة أيضا في توجو وبوركينا فاسو وساحل العاج وكلها قريبة من خليج غينيا لكنها لا تنطوي على المخاطر ذاتها.

وقال أليكس فاينس من كاثام هاوس المعروف رسميا باسم المعهد الملكي للشؤون الدولية "الأزمة في خليج غينيا تتعلق كلها بنيجيريا."

وتذهب تقديرات الاتحاد الدنمركي لأصحاب السفن الذي يمثل شركات يبلغ نصيبها 10 في المائة من التجارة العالمية من حيث القيمة أن التكاليف العالمية المتصلة بالقرصنة تبلغ 28 مليار دولار سنويا بسبب تقلص حجم التجارة وأن التكاليف المباشرة على الشركات والحكومات تبلغ 7 مليارات دولار و12 مليارا سنويا على الترتيب.

وكانت مولر مايرسك الدنمركية أكبر شركة للنقل بالحاويات في العالم احدى الضحايا حينما هاجم قراصنة صوماليون السفينة مايرسك ألاباما في عام 2009 وهو الحادث الذي اشتهر بفضل الفيلم السينمائي "كابتن فيلبس".

وانخفض بشدة عدد هجمات القراصنة الصوماليين في خليج عدن من عام 2013 فيما يرجع أساسا إلى جهود دولية للأسلحة البحرية. ونتيجة لذلك خفضت الكثير من شركات الملاحة إنفاقها على الأمن.

وقال هانسن "شهدنا بعض شركات الملاحة تخفض عدد الحراس على متن السفن التجارية من أربعة إلى اثنين عند اجتياز المحيط الهندي." وتوقع ان يتخلى بعض الشركات كلية عن الحراس على السفن في المستقبل القريب الأمر الذي قد يزيد من خطر تجدد أعمال القرصنة.

وذكرت التقارير أنه في الفترة من عام 1984 إلى نهاية ديسمبر كانون الأول 2013 وقع ما مجموعه 6752 حادثا من حوادث القرصنة والسطو المسلح على السفن بما في ذلك محاولات الهجوم الفاشلة.

وإلى جانب البحار الى الشرق والغرب من افريقيا ينشط القراصنة أساسا في مضيق ملقة بين ماليزيا وإندونيسيا وفي بحر الصين الجنوبي.

إعداد محمد عبد العال للنشرة العربية - تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below