8 تشرين الأول أكتوبر 2014 / 01:07 / بعد 3 أعوام

كوريا الشمالية تقدم للأمم المتحدة تقريرها الخاص عن سجلها في حقوق الإنسان

الأمم المتحدة (رويترز) - قدمت كوريا الشمالية يوم الثلاثاء تقريرا مطولا عن سجلها في مجال حقوق الإنسان لوفود الأمم المتحدة وكررت رفضها لتقرير اصدرته المنظمة الدولية في وقت سابق هذا العام وقالت إنه يحمل ”شائعات جامحة“ روجتها ”قوى معادية“.

وكان التقرير الذي اصدرته لجنة تحقيق تابعة للأمم المتحدة وجاء في 372 صفحة روى انتهاكات واسعة النطاق في كوريا الشمالية بما في ذلك استخدام معسكرات الاعتقال والتعذيب الممنهج والتجويع وأعمال قتل مماثلة لفظائع الحقبة النازية.

ونظم وفد كوريا الشمالية اجتماعا نادرا بمقر الأمم المتحدة في نيويورك ودعا المندوبين والمراسلين للحضور. وكانت قاعة المؤتمرات بالأمم المتحدة تعج بالدبلوماسيين والصحفيين.

وأوضح الدبلوماسي الكوري الشمالي تشوي ميونج نام الذي يمثل جمعية كوريا الشمالية لدراسات حقوق الإنسان للاجتماع أنه في حين قد يكون هناك أحيانا زوبعة عن سجل حقوق الإنسان في بلاده لكن بيونجيانج تسير على الطريق الصحيح.

وقال تشوي ”لأننا مجتمع انتقالي عندما نمضي قدما قد يكون هناك بعض المشكلات على سبيل المثال في المجالات الاقتصادية وغيرها وقد نحتاج إلى إنشاء المزيد من المنازل والمرافق الاجتماعية من أجل تزويد الناس بظروف معيشية أفضل.“

وأضاف ”لهذا السبب في دستورنا هناك مادة تنص على أنه بعد تطور المجتمع وتمتع الشعب بحقوق الإنسان ستزيد الحريات الأساسية أكثر.“

وقال تشوي إن المشاكل الاقتصادية أيضا ترجع إلى خطأ ”قوى خارجية“ في إشارة فيما يبدو إلى فرض عقوبات دولية على كوريا الشمالية بسبب تجاربها النووية وإطلاق الصواريخ الباليستية.

وقال ملخص رد كوريا الشمالية على تقرير الأمم المتحدة ”القوى المعادية تروج باستمرار لقضايا حقوق الإنسان في جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية (كوريا الشمالية) في محاولة لتشويه صورتها واسقاط النظام الاجتماعي والمفاهيم التي اختارها الشعب الكوري.“

وأضاف ”تنتشر الشائعات الجامحة والروايات الخيالية حول كوريا الديمقراطية في المجتمع الدولي بسبب مضرب حقوق الإنسان الحقير الذي تحمله القوى المعادية للتشهير بكوريا الديمقراطية.“

وأكد تشوي أيضا على تصريحات بيونجيانج السابقة بأنه لا توجد معسكرات اعتقال في كوريا الشمالية.

وقال تشوي ”تحدثنا مرارا في الماضي عما يسمى بمعسكرات الاعتقال هذه... لا يوجد أي معسكرات اعتقال في كوريا الديمقراطية... لا يوجد شيء من هذا القبيل.“

واعترف تشوي أن كوريا الشمالية لديها ”مراكز اعتقال حيث يحسن الناس عقليتهم ويراجعون أخطائهم ويجري إصلاحهم من خلال العمل.“

واشتكى أيضا من خطط استصدار قرار جديد من الجمعية العامة للأمم المتحدة ينتقد سجل كوريا الشمالية في مجال حقوق الإنسان هذا العام وهو طقس سنوي تواجهه أيضا إيران وميانمار وسوريا.

إعداد محمد اليماني للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below