8 تشرين الأول أكتوبر 2014 / 05:58 / بعد 3 أعوام

دول أفريقية تكثف حملتها ضد بوكو حرام

نيامي (رويترز) - قال بيان إن زعماء النيجر ونيجيريا وتشاد وبنين أعلنوا يوم الثلاثاء عن خطط لتصعيد القتال ضد جماعة بوكو حرام المتشددة بكتيبة إضافية ومركز قيادة للتعامل مع المتشددين الذين امتد تمردهم إلى خارج نيجيريا.

مسيرة في ايوجا تدعو لاطلاق سراح طالبات مختطفات من جانب جماعة بوكو حرام يوم 22 مايو ايار 2014. تصوير: افولابي ستوندي - رويترز.

وأدت الحملة العنيفة التي تقودها بوكو حرام منذ خمس سنوات لإقامة دولة إسلامية إلى مقتل الآلاف وتهدد استقرار دول غرب ووسط أفريقيا.

وخلال الشهرين الماضيين انتقلت بوكو حرام من التفجيرات والغارات وعمليات الخطف إلى محاولة الاستيلاء على الأراضي في المناطق النائية قرب الحدود مع الكاميرون ربما بوحي من تحركات مماثلة للمتشددين الإسلاميين السنة في العراق وسوريا.

وقام المسلحون أيضا بعمليات توغل في النيجر وتشاد وتخشى السلطات من استمرار وانتشار الهجمات إذا تركت الجماعة دون مواجهة.

وقال رؤساء الدول الأربعة وممثل عن رئيس الكاميرون بعد اجتماع في عاصمة النيجر نيامي إن مركزا للقيادة لقوة متعددة الجنسيات متفق عليها بالفعل بقيادة رئيس أركان سيكون جاهزا بحلول 20 نوفمبر.

وقال البيان ”يعبر رؤساء الدول عن أسفهم لاستمرار هجمات جماعة بوكو حرام الإرهابية على الناس وقوات الأمن في نيجيريا وغيرها من الدول المجاورة.“

واتفق القادة على وضع اللمسات الأخيرة على نشر القوات التي وعدت بها الدول لتشكيل قوة متعددة الجنسيات داخل حدودها الوطنية بحلول أول نوفمبر.

وطلبوا أيضا من بنين الجارة الغربية لنيجيريا نشر كتيبة عسكرية على حدودها مع نيجيريا.

إعداد وتحرير محمد اليماني للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below