9 تشرين الأول أكتوبر 2014 / 20:59 / بعد 3 أعوام

زيادة المخاوف في امريكا من انتشار الايبولا خارج غرب أفريقيا

سيلفيا بارويل وزيرة الصحة الامريكية - صورة من أرشيف رويترز.

نيويورك/واشنطن (رويترز) - تزداد المخاوف في الولايات المتحدة بشأن الايبولا حيث أضرب نحو 200 من عمال نظافة الطائرات في نيويورك وطالب بعض المشرعين الحكومة بمنع المسافرين القادمين من دول غرب أفريقيا الأكثر تضررا من الفيروس.

وقالت وزيرة الصحة الامريكية سيلفيا بارويل يوم الخميس بعد يوم من وفاة أول شخص يتم تشخيص حالته على انها اصابة بالايبولا في الولايات المتحدة ”الأمة في حالة رعب والناس خائفون من هذا المرض.“

وقالت بارويل في مؤتمر صحفي إن الناس مصابون برعب لان الايبولا ”معدلات الوفيات به مرتفعة للغاية. وهم خائفون لانهم يحتاجون الى تعلم وفهم الحقائق بشأن هذا المرض.“

وبينما تستعد الحكومة لبدء فحص المسافرين القادمين من غرب افريقيا تحسبا لاصابتهم بالحمى في خمسة مطارات رئيسية خلال الاسبوع القادم توقف عمال نظافة في مطار لا جارديا في نيويورك يوم الخميس عن العمل احتجاجا على ما يقولون انه حماية غير كافية للعمال الذين تشمل وظيفتهم إزالة القيء وتنظيف الحمامات.

ويسبب فيروس الايبولا حمى نزفية وينتشر عن طريق الاتصال المباشر بسوائل الجسم لشخص مصاب يعاني من نوبات قيء شديدة واسهال.

وقال شيركول اسلام (20 عاما) الذي يعمل في تنظيف الطائرات في مطار جون كنيدي بنيويورك وتجعله وظيفته يتعرض دائما لنوع النفايات والسوائل التي يمكن ان تنقل الايبولا ”نحن دائما مع البراز وبالقرب من النفايات.“

ووقع 23 عضوا جمهوريا بمجلس النواب وثلاثة أعضاء ديمقراطيين رسالة الى الرئيس باراك أوباما يطلبون فيها من وزارة الخارجية الامريكية أن تفرض حظرا على السفر وتقييد منح تأشيرات لمواطني غينيا وليبيريا وسيراليون.

وفي رسالة تحمل تاريخ الثامن من اكتوبر تشرين الاول طلبوا ايضا من مسؤولي مراقبة الحدود والصحة الامريكيين بحث عزل أي شخص يصل من الدول التي أضيرت بعد تعرضه للايبولا وانقضاء 21 يوما وهي فترة ستظهر فيها اعراض المرض.

وقالت الرسالة ان منظمة الصحة العالمية ”منظمة من الموظفين غير المنتخبين والمعينين بدواع سياسية من جانب دول أجنبية. ليس من واجبها حماية أرواح ورفاهية الأمريكيين مثلما هو الحال بالنسبة لك.“

وقتل مرض الايبولا نحو 4000 شخص في ثلاث دول هي سيراليون وليبيريا وغينيا منذ مارس اذار في أكبر تفش مسجل بمعدل وفيات بلغ في المتوسط نحو في 50 المئة من حالات الاصابة. وقتل العشرات بسبب وباء إيبولا ليس له علاقة بالتفشي الحالي للمرض في جمهورية الكونجو الديمقراطية.

وتوفى رجل ليبيري - سافر على رحلة طيران تجارية من وطنه الام يوم 19 سبتمبر ايلول - في دالاس بتكساس صباح الاربعاء بعد ان خالط في ليبيريا امرأة توفيت في وقت لاحق بالمرض.

وقال مسؤولو صحة من تكساس إنهم يتوقعون ان ترد نتائج الفحوص يوم الخميس لنائب المأمور الذي نقل الى المستشفى يوم الاربعاء بعد ان قال انه خالط الرجل الليبيري. وقالوا ان مخاطر اصابته بالايبولا منخفضة للغاية.

إعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below