9 تشرين الأول أكتوبر 2014 / 21:44 / بعد 3 أعوام

حزب معارض للاتحاد الاوروبي يتجه للفوز بأول مقعد في البرلمان البريطاني

صورة لمركز فرز الاصوات في كلاكتون اون سي بانجلترا يوم الخميس. تصوير: ستيفان فيرموث - رويترز.

كلاكتون-أون-سي (انجلترا) (رويترز) - يتجه حزب الاستقلال المعارض للاتحاد الاوروبي في بريطانيا للفوز بأول مقعد في البرلمان يوم الخميس مما يسلط الضوء على التهديد الذي يواجهه رئيس الوزراء ديفيد كاميرون قبل سبعة اشهر من الانتخابات العامة.

ويظهر هذا الإنجاز الكبير مدى قدرة حزب الاستقلال على إحداث انقسام في أصوات حزب المحافظين ويقلل من فرص اعادة انتخابه في عام 2015 .

كما انه يزيد الضغوط على كاميرون مما يجعله أكثر تشككا بشأن أوروبا قبل ثلاث سنوات من استفتاء على البقاء في الاتحاد الاوروبي وعد باجرائه اذا أعيد انتخابه.

وتشير استطلاعات الرأي الى ان حزب الاستقلال الذي يريد انسحاب بريطانيا من الاتحاد الاوروبي وخفض عدد المهاجرين سيفوز بسهولة في انتخابات كلاكتون-اون-سي بجنوب شرق انجلترا حيث بدأ التصويت في الساعة 0600 بتوقيت جرينتش. ويتوقع ان تعلن النتيجة يوم الجمعة في حوالي الساعة 0100 بتوقيت جرينتش.

ومرشح حزب الاستقلال في كلاكتون هو دوجلاس كارسويل العدو اللدود لعضوية الاتحاد الاوروبي الذي انشق على حزب المحافظين في اغسطس اب وهو ما ادى الى اجراء انتخابات يوم الخميس. وقال آنذاك إنه حول ولائه لانه يشك في تصميم رئيس الوزراء على اصلاح الاتحاد الاوروبي.

إعداد رفقي فخري للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below