13 تشرين الأول أكتوبر 2014 / 09:59 / بعد 3 أعوام

المتظاهرون يواجهون الشرطة في ميزوري الأمريكية

سانت لويس (ميزوري) (رويترز) - ردد أكثر من 1000 متظاهر هتافات في مواجهة شرطة مكافحة الشغب في مدينة سانت لويس بولاية ميزوري الأمريكية في الساعات الأولى من صباح اليوم الاثنين مع استمرار الاحتجاجات والاعتصامات في الشوارع بسبب مقتل شابين أسودين برصاص الشرطة.

وفي المدينة التي شهدت قيام ضابط شرطة أبيض خارج نوبة العمل بقتل الشاب فوندريت مايرز جيه.ار (18 عاما) بالرصاص الأسبوع الماضي ردد كثيرون خلال المسيرة الليلية ”اتهموا.. أدينوا.. اسجنوا الضباط القتلة. النظام كله مذنب“. وقالت الشرطة إن الشاب فتح النار على الضابط.

وقبل شهرين تقريبا قتل ضابط أبيض آخر بالرصاص الشاب الأعزل مايكل برواون (18 عاما) في ضاحية فيرجسون بسانت لويس بعد ما وصفته الشرطة بأنه مشادة كلامية.

ولفت الحادثان الانتباه العالمي لحالة العلاقات العرقية في الولايات المتحدة وأحيا ذكريات أحداث عنصرية أخرى بينها قتل أسود يبلغ من العمر 17 عاما بالرصاص في فلوريدا عام 2012.

وقال والد مايرز للحشد الذي تجمع بعذ ذلك في حرم جامعة سانت لويس ووقف أربع دقائق حدادا ”لقد هونتم الأمر على قلبي.“

وسافر عشرات النشطاء من مختلف أنحاء الولايات المتحدة للانضمام إلى الاحتجاجات التي بدأت قبل أربعة أيام وأطلق عليها ”أكتوبر فيرجسون“. وقال المنظمون إن الحدث سيتوج بمسيرات حاشدة في وقت لاحق يوم الاثنين.

وكانت الشرطة قد ألقت القبض على 17 محتجا نظموا اعتصاما عند مدخل أحد المتاجر في وقت مبكر الأحد في حي شو حيث قتل مايرز.

وقال زعماء الاحتجاجات إنهم يخططون أيضا لأعمال عصيان مدني يوم الاثنين دون الخوض في التفاصيل.

إعداد سها جادو للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below