14 تشرين الأول أكتوبر 2014 / 13:27 / بعد 3 أعوام

لماذا تخسر بريطانيا معركتها لمكافحة التشدد رغم كل ما تبذله؟

لندن (رويترز) - تنتاب ميزان الرحمن نوبة من الضحك عندما يستعيد ذكرياته عن برنامج مكافحة التشدد الديني الذي اضطر لحضور دوراته عام 2008 بعد الافراج عنه من سجن بريطاني قضى فيه حكما بالسجن عامين بتهمة التحريض على العنف ضد القوات البريطانية والأمريكية.

شاب مسلم بمحطة للقطارات في لندن - ارشيف رويترز

وقال ميزان الرحمن ”كنت أذهب وأوقع باسمي وألعب البلياردو مع بعض المتشددين الذين كنت معهم في السجن ثم أعود إلى البيت.“

واعتقل ميزان الرحمن مرة أخرى الشهر الماضي للاشتباه في ارتكابه مخالفات تنضوي تحت قوانين مكافحة الارهاب. وهو ينفي ارتكاب أي مخالفات ولم توجه له أي تهمة.

ويستنكر ميزان الرحمن (31 عاما) الدورة التي شارك في جلساتها كل أسبوعين على مدى ستة أشهر ويصفها بأنها مجرد أداة لا نفع فيها. ويشاركه الرأي كثيرون من الساسة البريطانيين.

وعلى مدى أكثر من عشر سنوات حاولت بريطانيا الحيلولة دون انجذاب الشبان المسلمين إلى الجماعات المتشددة دون جدوى.

وتسلط مقابلات مع عدة أشخاص على دراية مباشرة بهذه المساعي البريطانية الضوء على بعض الأخطاء ومنها سوء تخصيص الأموال وضعف سبل التواصل وصعوبات في تحديد الأشخاص الذين يرجح أن يلجأوا أكثر من غيرهم للعنف.

ولأن بريطانيا كانت في صدارة الدول الغربية من حيث الجهود المبذولة للحيلولة دون اتجاه مواطنيها للتشدد الديني فقد يكون لديها بعض الدروس المستفادة للآخرين.

فبعد صدمة هجمات 11 سبتمبر ايلول 2001 نهجت بريطانيا نهجا ذا محورين لمعالجة التشدد الديني. الأول هو التشدد مع ”دعاة الكراهية“ الذين يغذون مشاعر التطرف.

والثاني هو مساعدة زعماء الطائفة المسلمة على التصدي للتطرف بين مسلمي بريطانيا البالغ عددهم 2.7 مليون نسمة.

غير أنه في عام 2010 أعلنت الحكومة المحافظة الجديدة فشل الجزء الثاني من البرنامج المعروف باسم ”امنع“.

وقالت الحكومة إن أموالا كانت تخصص لجماعات كانت في بعض الاحيان متعاطفة مع الرسائل المتطرفة التي كان من المفترض أن تتصدى لها بينما لم تكن هناك أي فعالية لبعض الجماعات الأخرى ولم ينجز قسم آخر من الجماعات ما يوازي ما أنفق عليه من مال.

من ناحية أخرى رأى كثير من المسلمين أن البرنامج مجرد محاولة للتجسس بقيادة الشرطة.

وتحول الاهتمام إلى تشديد قبضة السلطات من خلال التهديد بسحب جوازات سفر الجهاديين البريطانيين ومنع الوعاظ المتشددين من القاء الخطب في اجتماعات عامة أو من استخدام وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال جيمس براندون الرئيس السابق لقسم الابحاث بمؤسسة كويليام لمناهضة التطرف إنه بتبني بريطانيا ”أبرز برنامج محلي تعتمده دولة غربية لتشجيع صورة معتدلة من الاسلام ومنع التشدد فإنها تخلت فعليا عن محاولة الحيلولة دون وجود الجهاديين.“

* جاهزون للتشدد

ويتمثل جزء من الصعوبات في تحديد الأشخاص الذين قد يتجهون لشن هجمات في بريطانيا أو للقتال في العراق وسوريا.

وتضع دراسة أعدها الباحثون بجامعة كوين ماري قائمة بالمجموعات الاجتماعية الأكثر عرضة للتطرف وتشمل من يعانون من الاكتئاب والانعزاليين بل ومن عاشت أسرهم في بريطانيا لعدة أجيال وتحيا ميسورة الحال. وتتفق نتائج هذه الدراسة مع دراسات أخرى.

ولا يبدو أن العقيدة الدينية تمثل عاملا رئيسيا. فكثير ممن يسعون للقتال في سوريا والعراق لهم معرفة ضعيفة بالاسلام. بل تحركهم صور شاهدوها على الانترنت أو تغريهم فكرة المغامرة.

وقال جهان محمود من مدينة برمنجهام في وسط البلاد ”فكرة أن ... العقيدة تحفز الشبان غير صحيحة في واقع الأمر.“

ولديه من الأسباب ما يؤكد أنه على دراية بالأمر لان المنطقة التي ينتمي إليها بها واحد من أعلى معدلات الإدانة بجرائم الارهاب في بريطانيا.

والتوصل إلى وسيلة للوصول لهؤلاء المعرضين للخطر أمر صعب.

فبعض الجماعات المعتدلة ليس لها أي بريق يجذب الشبان. ولدى جماعات أخرى أجهزة دعاية ممتازة لكن ليس لها مصداقية.

وقال سليمان صمويل الموجه لدى برنامج ”قناة“ الحكومي المستمر لمكافحة التشدد إن السلطات عليها أن تصل للمسلمين المعرضين للتشدد قبل أن يستسلموا لرسالة المتشددين. ويعمل صمويل مع الشباب منذ أكثر من 20 عاما.

ويهدف برنامج ”قناة“ وهو الجزء الباقي من برنامج ”امنع“ إلى تحديد المعرضين للتشدد ثم يعمل بالتعاون مع الشرطة والمجالس وخدمات الصحة والتعليم والسجون لتوجيههم بما يبعدهم عن التطرف.

وفي عام 2012 تم توسيع نطاق البرنامج ليشمل البلاد كلها. وحتى نهاية مارس اذار الماضي بلغ عدد من تم إشراكهم في البرنامج 3934 شخصا.

ويتولى صمويل توجيه خمسة شبان تتراوح أعمارهم بين 18 و25 عاما في جلسات أسبوعية تستمر كل منها ساعتين. وقد وقع عليهم الاختيار للمشاركة في البرنامج بسبب ما فعلوه في المدرسة أو أنشطتهم على الانترنت أو لأن أشخاصا آخرين لاحظوا تغييرا على سلوكهم.

وقال صمويل ”برنامج قناة يتمثل في وقف تدفق الاوكسجين وأن نسبق المنحنى. وهو يحقق نجاحا من واقع خبرتي المباشرة مع الشبان الذين أتعامل معهم.“

وساق مثالا على ذلك بشاب آلمته معاناة النساء المسلمات والأطفال المسلمين وأراد أن يسافر إلى سوريا وربما انتهى به الحال إلى القتال في صفوف جماعة متشددة مثل تنظيم الدولة الاسلامية التي نفذت عمليات إعدام بقطع الرأس وصلب وقتل جماعية في شمال سوريا والعراق.

وأضاف ”دون تدخل برنامج قناة... ما هي خياراته بما لديه من أفكار ومشاعر جياشة؟“

وقال صمويل إنه أقنعه بأن مساندة الجماعات المتشددة في سوريا لن تفعل شيئا سوى زيادة المعاناة وبأن يركز جهوده في توجيه الأموال إلى الجمعيات الخيرية الرسمية.

وأضاف ”الحجج التي يسوقها (من يسعون للسيطرة على عقول الشبان) تكون في العادة موجهة عن عمد لمن لا يملكون فهما متعمقا للاسلام.“

وتابع أن ”دور الموجه هو بيان عدم صحة هذه الحجج ... وأن يوضح للشاب أو الشابة أن هذا فعلا هو ما يقوله الاسلام أو أن هذا هو السياق الصحيح لتلك الآية.“

ويشير منتقدو البرنامج إلى أنه مشروع تطوعي وأن الأرقام تشير إلى أن نحو 20 في المئة فقط ممن يحالون إلى البرنامج تم تقييمهم كأشخاص عرضة للانجذاب للارهاب.

كذلك فإن رصد المعرضين للاتجاه للتشدد ليس عملية واضحة كما أن أسر بعض البريطانيين الذين حاربوا في سوريا تحدثوا عن إصابتهم بالصدمة لدى علمهم أن أبناءهم وبناتهم سافروا إلى الاراضي السورية.

* حرب دعاية

والانترنت هي ساحة القتال الحاسمة في المعركة ضد التشدد وهي معركة تخسرها السلطات.

وتوجد في بريطانيا وحدة مخصصة للتعامل مع المواد المتطرفة على الانترنت وقالت تيريزا ماي وزيرة الداخلية البريطانية في الآونة الأخيرة إن السلطات أزالت أكثر من 30 ألف قطعة من المواد الارهابية منذ بداية العام.

لكن غياب أي اتفاق دولي يعني أن الشرطة البريطانية لا يمكنها سوى التعامل مع المحتوى الموجود على مواقع منشأها بريطانيا. وكثيرا ما تعاود المواد التي تتم إزالتها الظهور على مواقع أخرى.

وقال جوليان لويس عضو لجنة المخابرات والأمن في البرلمان المكلفة بالاشراف على عمل أجهزة الأمن البريطانية إن المطلوب هو حرب دعاية لإضعاف رسالة المتطرفين.

وأضاف ”فلتعكس صورة ما يفعلونه وتهزمهم بلعبتهم. ما من سبيل آخر لذلك“ مشبها الأمر بمعركة الغرب ضد الشيوعية خلال الحرب الباردة.

وقال لويس إن الأمر يتطلب ”تحصين“ الناس من عقيدة المتطرفين.

وشارك لويس العام الماضي في كتابة ورقة لمجموعة العمل المختصة بمتابعة التشدد الديني والتطرف التي شكلها رئيس الوزراء ديفيد كاميرون.

وقال ”بكل الوسائل اعتقلوا من يخالف القانون وبكل الوسائل شددوا القانون وسدوا الثغرات ما دامت لا تتفق مع قيم مجتمعنا ... لكن ما يتعين عليكم أيضا أن تفعلوه هو التأكد من وصول الرسالة على نطاق مماثل لنطاق رسالتهم.“

لكن الطوائف الاسلامية تقول إنه لا يمكن إحراز أي تقدم يذكر بشأن التشدد الديني حتى يتصدى الساسة للقضية التي يحاولون تجاهلها وهي السياسة الخارجية لبريطانيا وحلفائها.

ويقول المتشددون إن بريطانيا والغرب يساندون الحكام المستبدين في الدول الاسلامية ويغضون الطرف عن القهر إذا كان ذلك يلائم مصالحهم السياسية والاقتصادية.

لكن أمثال ميزان الرحمن لم يروعهم اعتماد بريطانيا على تشديد اجراءاتها للحد من التشدد الديني. ويقول ميزان الرحمن إن مثل هذه التصرفات لن تسكته رغم أنه ممنوع من الحديث مع متشددين آخرين بعد القبض عليه في الآونة الأخيرة.

وقال ”فكرة الخلافة عنصر أساسي في الدين الاسلامي منذ 1400 سنة. واستخدام ديفيد كاميرون لنا ككبش فداء لن يغير من ذلك شيئا.“

إعداد منير البويطي للنشرة العربية - أميرة فهمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below