17 تشرين الأول أكتوبر 2014 / 10:10 / بعد 3 أعوام

متمردو ميانمار: عمليات الجيش قد تنهي محادثات السلام

يانجون (رويترز) - قال ائتلاف يمثل جماعات متمردة في ميانمار يوم الجمعة إن محادثات السلام بين الجيش ومتمردين ينتمون إلى أقلية عرقية قد تنهار إذا كثف الجيش عملياته في مناطق يسيطر عليها المتمردون.

وتحارب جماعات متمردة مختلفة الحكومة المركزية في ميانمار بعد وقت قصير من استقلال البلاد عام 1948. ورغم توقيع الحكومة اتفاقات لوقف اطلاق النار مع كل الفصائل تقريبا فإن الاشتباكات تندلع بين الحين والآخر.

واندلع قتال في ولاية كارين الشرقية على الحدود مع تايلاند خلال الأسبوعين المنصرمين وفي ولاية شان إلى الشمال على الحدود مع الصين. وأفادت أنباء بمواجهات بين المتمردين والجيش في ولاية كاتشين على الحدود مع الصين أيضا.

وقال ممثل لائتلاف جماعات متمردة لرويترز إن القتال قد يقوض مفاوضات سلام تأمل الحكومة أن تسفر عن اتفاقية وطنية لوقف اطلاق النار قبل انتخابات عامة مقررة الأسبوع المقبل.

وقال خو او ريه الأمين العام للمجلس الاتحادي للقوميات المتحدة والذي يمثل 11 جماعة متمردة "إذا استمرت العمليات العسكرية لأسابيع أو شهور قليلة أخرى فقد يشجع هذا كل الجماعات المسلحة على العودة إلى الحرب مجددا."

وانتهت آخر جولة لمحادثات السلام بين الحكومة شبه المدنية التي تولت السلطة عام 2011 بعد قرابة 50 عاما من الحكم العسكري والميليشيات المتمردة يوم 27 سبتمبر أيلول دون اتفاق.

إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير أميرة فهمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below