17 تشرين الأول أكتوبر 2014 / 11:30 / منذ 3 أعوام

الكرملين: محادثات بوتين مع زعماء أوروبا وبوروشينكو صعبة

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يضع السماعة على اذنيه اثناء افتتاح القمة الاوروبية الاسيوية في إيطاليا يوم الجمعة. تصوير: اليساندرو جاروفالو - رويترز

ميلانو (رويترز) - قال الكرملين إن محادثات بين روسيا وأوكرانيا وحكومات أوروبية يوم الجمعة كانت ”مليئة بسوء التفاهم والاختلافات“ رغم رسائل أكثر تفاؤلا من زعماء يأملون في انفراجة للأزمة الأوكرانية.

وصافح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نظيره الأوكراني بيترو بوروشينكو في مستهل اجتماع مع زعماء أوروبيين يهدف إلى تعزيز وقف لاطلاق النار بشرق أوكرانيا وحل نزاع على امدادات الغاز الروسية.

وخرج الزعماء بعد ذلك بساعة وقالوا للصحفيين إن بعض التقدم تحقق ووعدوا باجراء المزيد من المحادثات.

وقال بوتين مبتسما للصحفيين بعد الاجتماع الذي عقد على هامش قمة لزعماء آسيا وأوروبا في ميلانو ”كان جيدا.. كان إيجابيا.“

لكن دميتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين أخمد أي آمال في انفراجة وقال إن ”مشاركين محددين“ في المحادثات تبنوا موقفا ”منحازا تماما وغير مرن وغير دبلوماسي“ تجاه أوكرانيا.

وأضاف ”كانت المحادثات صعبة بالفعل ومليئة بسوء التفاهم والاختلافات لكنها مستمرة مع ذلك وتبادل وجهات النظر مستمر.“

ونقلت رسالة مشابهة أثناء الليل بعدما التقى بوتين بالمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل التي تربطه بها علاقة ودية تعرضت لضغوط بسبب دعم موسكو لمتمردين موالين لروسيا في شرق أوكرانيا.

وقال الجانبان إن الاجتماع أحرز تقدما قليلا فيما قال الكرملين إن ”اختلافات كبيرة“ لا تزال قائمة في تحليل الطرفين للأزمة.

وقال مساعدون إن بوتين وبوروشينكو وميركل والرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند سيجتمعون في وقت لاحق يوم الجمعة.

وفرض الغرب عقوبات على روسيا ردا على ضمها لشبه جزيرة القرم ودعمها للانفصاليين في شرق أوكرانيا.

وحث الزعماء الأوروبيون روسيا على فعل المزيد لوقف انتهاكات مستمرة وخطيرة لوقف لاطلاق النار اتفق عليه بوتين وبوروشينكو الشهر الماضي في مينسك وقالوا إن روسيا بحاجة للوفاء بالتزاماتها.

وقال مسؤولون إن الانتخابات المحلية ومسألة استخدام الطائرات بدون طيار للاستطلاع على الحدود بين روسيا وأوكرانيا هما النقطتان الشائكتان في المناقشات حيث تدفع روسيا باتجاه السماح لطائراتها بالمشاركة إلى جانب طائرات مقدمة من فرنسا وألمانيا.

ودفعت أزمة العلاقات مع كييف روسيا إلى وقف امدادات الغاز لأوكرانيا بسبب ديون مستحقة. ويخشى الاتحاد الاوروبي أن يهدد الأمر تدفق الغاز على باقي القارة هذا الشتاء ويعمل جاهدا للتوصل لاتفاق.

وروسيا هي أكبر مورد غاز لأوروبا وتقدم لها نحو ثلث احتياجاتها كما يتدفق نصف ما يحصل عليه الاتحاد الاوروبي من غاز روسي عبر أراضي أوكرانيا.

إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below