21 تشرين الأول أكتوبر 2014 / 21:46 / بعد 3 أعوام

أوجلان يقول محادثات السلام مع تركيا دخلت مرحلة جديدة

إسطنبول (رويترز) - قال زعيم الأكراد الانفصاليين المسجون عبد الله أوجلان يوم الثلاثاء إن عملية السلام مع الحكومة التركية دخلت مرحلة جديدة منذ 15 أكتوبر تشرين الأول وإنه متفائل بشأن فرص نجاحها.

واعتبر البعض تاريخ منتصف أكتوبر عنوانا لمفاوضات سلام غير مستقرة. وتلقت المفاوضات ضربة قبل أسبوعين حينما قتل 35 شخصا في أسوأ اضطرابات تشهدها منطقة جنوب شرق تركيا في سنوات.

وتظاهر آلاف الأكراد في الشوارع ضد ما اعتبروه رفضا من جانب أنقرة للمساعدة في حماية أقاربهم أكراد سوريا في كوباني التي يحاصرها متشددو الدولة الإسلامية منذ أكثر من شهر.

وساعدت دعوة من أجل الهدوء أطلقها أوجلان زعيم حزب العمال الكردستاني في إنهاء الاحتجاجات العنيفة في الشوارع. وهي أعمال هددت بإشعال صراع أسفر عن مقتل 40 ألف شخص منذ عام 1984.

ووصف أوجلان الاحتجاجات بأنها "نقطة فاصلة" في مفاوضات السلام.

وأضاف في بيان أصدره حزب الشعب الديمقراطي "بالنسبة للنقطة التي وصلنا إليها فإن ضيق النهج الحالي وحقيقة أنه لن يخدم السلام فإن تلك مسألة فهمتها الأطراف بشكل كاف."

وكرر أوجلان دعوته لتجنب إراقة مزيد من الدماء وإبقاء عملية السلام في مسارها قائلا إن آماله في التوصل إلى حل قد تعززت.

"أود أن أعبر عن أننا دخلنا مرحلة جديدة اعتبارا من 15 أكتوبر تشرين الأول فيما يتعلق بعملية السلام التي تخص مستقبل تركيا الديمقراطي. وآمالي بإنجاز ناجح لهذه العملية قد زادت."

وصدر البيان بعدما زاره وفد من حزب الشعب الديمقراطي في السجن الواقع في جزيرة نائية في بحر مرمرة في شمال غرب تركيا حيث قضى السنوات الخمس عشرة الأخيرة بعد إلقاء القبض عليه في كينيا عام 1999.

واعتبر الكثيرون 15 أكتوبر تشرين الأول موعدا حينما نسب محمد شقيق عبد الله أوجلان إليه قوله بعد زيارته في وقت سابق هذا الشهر "سننتظر حتى 15 أكتوبر تشرين الأول.. بعد ذلك لن يكون هناك شيء يمكننا فعله."

وفشلت مناشدة أوجلان في إقناع بعض المتشددين الذين هاجموا وقتلوا ضباط شرطة في إقليم بنجول بينما أوضح جميل بايك القيادي في حزب العمال الكردستاني بلغة غير مهادنة إنه يحمل حزب العدالة والتنمية المسؤولية عن كوباني وعن الاضطرابات في جنوب شرق تركيا.

ودعا أوجلان الوسط الكردي يوم الثلاثاء إلى الإيمان بعملية السلام وباتخاذ خطوات سياسية شجاعة.

وقال "ما نحتاجه هنا هو الثقة في السلام والديمقراطية وبخطوات سياسية أكثر وضوحا وشجاعة.. ولأننا أهل هذه الأرض فإنه واجبنا التاريخي ألا نحيد عن الحل الخاص بنا."

إعداد سيف الدين حمدان للنشرة العربية- تحرير رفقي فخري

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below