واعظ اسلامي يرفض الربط بينه وحوادث اوتاوا ويحذر من خطر يهدد بريطانيا

Thu Oct 23, 2014 6:44pm GMT
 

من مايكل هولدن

لندن (رويترز) - رفض أشهر واعظ اسلامي في بريطانيا تلميحات يوم الخميس بانه اثر على الرجل الذي يعتقد انه قتل بالرصاص جنديا في اوتاوا لكنه حذر من انه قد تقع هجمات مماثلة في بريطانيا من جانب مسلمين متطرفين.

وقال مصدر مطلع على الامر ان الشرطة الكندية تحقق مع رجل يدعى مايكل زيهاف بيبو الذي اعتنق الاسلام على انه مشتبه به محتمل في اطلاق الرصاص حول مبنى البرلمان الكندي يوم الاربعاء.

وقال المصدر لرويترز ان زيهاف بيبو وشخصا آخر اعتنق الاسلام هو مارتن أحمد رولو الذي صدم بسيارته جنديين كنديين في كيبيك يوم الاثنين تأثرا فيما يبدو بالواعظ البريطاني المتطرف "الشيخ أنجم تشوداري".

ويبين حساب رولو على تويتر انه كان يتبع العديد من رجال الدين المتطرفين ومن بينهم تشوداري الذي كتب تدوينة قال فيها انه يتمنى ان يدخل مهاجم كيبيك الجنة.

وقال تشوداري لرويترز "ليست لدي أي فكرة من كان الشخص أمس وذكرت تقارير قبل ايام انه صدم فردين من الجيش وانه كان يتابعني على تويتر أيضا." واضاف "حقيقة ان هناك شخصا ما يتابعك على تويتر لا تعني بالضرورة انك اثرت فيه ليفعل اي شيء."

وتم الربط بين أتباع تشوداري بعدد من مؤامرات المتشددين في بريطانيا في السنوات الاخيرة ومايكل اديبولاجو احد الرجال الذين قتلوا الجندي البريطاني لي ريجبي في أحد شوارع لندن العام الماضي وحضر احتجاجات نظمها تشوداري.

وكان أيضا أحد تسعة رجال اعتقلوا في الشهر الماضي للاشتباه في انهم يشجعون على الارهاب ويؤيدون تنظيما محظورا لكن أفرج عنه دون ان يوجه له اتهام.

غير ان تشوداري وهو رئيس سابق لجماعة "المهاجرون" المحظورة التي اكتسبت سمعة سيئة لإشادتها بالمهاجمين المسؤولين عن هجمات 11 سبتمبر أيلول 2001 على الولايات المتحدة نفى باستمرار التورط في أي نشاط متشدد.   يتبع