9 تشرين الثاني نوفمبر 2014 / 23:54 / بعد 3 أعوام

الرئيس المكسيكي يدين الاحتجاجات العنيفة بعد هجوم على قصره

مكسيكو سيتي (رويترز) - أدان الرئيس المكسيكي إنريك بينينا نييتو الاحتجاجات العنيفة التي شهدتها البلاد بشأن مقتل 43 طالبا على ما يبدو بعد أن أضرم المحتجون النار في بوابة قصره الرسمي في مكسيكو سيتي مساء السبت.

محتجون يضرمون النار في احد ابواب القصر الرئاسي في مكسيكو سيتي مساء السبت. تصوير. ادجارد جاريدو - رويترز

وتظاهر عشرات الآلاف من المكسيكيين احتجاجا على طريقة معالجة الحكومة لقضية الطلاب المختفين وقام المحتجون يوم السبت باشعال النار في بوابة القصر الوطني بمكسيكو سيتي.

وقال بينينا نييتو للصحفيين في المطار في انكوراج بالاسكا حيث كان في طريقه إلى الصين “لا يمكن قبول محاولة البعض استغلال هذه المأساة لتبرير العنف.

”لا يمكن أن تطلبوا العدالة بينما ترتكبون العنف.“

وخطف رجال شرطة فاسدون الطلاب في جنوب غرب المكسيك في سبتمبر أيلول. وعلى الرغم من إعلان الحكومة يوم الجمعة أنه يبدو أن الطلاب قتلوا ثم قام رجال عصابات يعملون مع الشرطة باحراق جثثهم فانها لم تصل إلى حد تأكيد مقتلهم بسبب عدم كفاية الأدلة القاطعة.

وأثارت رحلة بينينا نييتو للصين غضب المحتجين وأقارب الطلاب الذين يعتقدون إن الرئيس يهتم بمصالح المكسيك التجارية أكثر من محاولته التصدى لعنف العصابات الذي يجتاح مناطق كثيرة من المكسيك منذ سنوات.

إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below