واشنطن ستتخذ خطا متشددا مع الصين إذا انتهكت الأعراف الدولية

Tue Nov 11, 2014 11:08am GMT
 

من مايكل مارتينا ومات سبيتالنيك

بكين (رويترز) - قال مسؤول أمريكي كبير يوم الثلاثاء إن الولايات المتحدة ستكون "واضحة للغاية" في مواقفها إذا ما انتهكت الصين الاعراف الدولية فيما يتعلق بالأمن الالكتروني وغيره من المواضيع.

وجاءت تصريحات بن رودس نائب مستشار الأمن القومي قبل قمة ستجمع الرئيسين الأمريكي والصيني في مرحلة تظهر خلالها بكين تصلبا متزايدا في مواقفها وتضغط لتأسيس وقيادة مؤسسات إقليمية جديدة بينها منتدى أمني متعدد الأطراف ومصرف استثماري آسيوي للبنى التحتية.

وقال رودس إن التجسس الإلكتروني والخلافات البحرية وعددا كبيرا من المواضيع ستطرح خلال العشاء الذي سيجمع بين الرئيس الأمريكي باراك أوباما ونظيره الصيني شي جين بينغ الليلة والمحادثات الرسمية يوم الأربعاء.

ويحضر أوباما في بكين قمة منتدى التعاون لدول آسيا والمحيط الهادي (أبك) كما يقوم في الوقت عينه بزيارة رسمية للصين.

وقال رودس وهو أحد كبار مساعدي أوباما في البيت الأبيض للصحفيين "نحن نرحب برغبة الصين التي تظهر بادية للعيان هنا في المؤتمر للقيام بدور في المجتمع الدولي يتناسب مع موقعها السياسي والاقتصادي ومكانتها كأكبر دولة في العالم من حيث الكثافة السكانية."

وأضاف "في الوقت عينه سنكون واضحين جدا عندما نعبر عن اعتقادنا بأن أعمال الصين تخرج في الواقع عن الحدود التي نؤمن أنها أعراف دولية ضرورية تحكم العلاقات بن الدول والسبل التي نحل بها الخلافات."

ووصل أوباما إلى الصين لإظهار التزام الولايات المتحدة مجددا "بمحور" آسيا الاستراتيجي الذي ينظر اليه بشكل واسع على أنه محاولة لمواجهة النفوذ الصيني المتزايد.

غير أن عددا من حلفاء واشنطن الآسيويين تساورهم الشكوك في قدرتها على أن تكون لاعبا فاعلا في المنطقة في الوقت الذي تنشغل فيه بقتال الدولة الإسلامية وانتشار وباء الإيبولا والصراع في أوكرانيا.   يتبع

 
بن رودس نائب مستشار الأمن القومي في ماساتشوستش يوم 22 اغسطس اب 2014. تصوير: كفين لامارك - رويترز