الصين تسعى لدور أكبر في أفغانستان بجهود لإنعاش محادثات السلام

Tue Nov 11, 2014 8:35pm GMT
 

من جيسيكا دوناتي

كابول (رويترز) - اقترحت الصين إنشاء منتدى لاستئناف محادثات السلام المتوقفة بين أفغانستان وحركة طالبان في أحدث علامة على أن بكين تريد تعزيز تأثيرها في شؤون جارتها المضطربة في وقت تشعر فيه بالقلق من خطر المتشددين على الأراضي الصينية.

وتظهر وثائق اطلعت عليها رويترز أن الصين طرحت اقتراحا لإنشاء "منتدى للسلام والمصالحة" قال مسؤولون أفغان إنه سيضم ممثلين عن أفغانستان وباكستان والصين وقيادة طالبان.

وتأتي الخطة الصينية - التي نوقشت في اجتماع في الآونة الأخيرة لدول مشاركة في "عملية اسطنبول" بشأن مستقبل أفغانستان - في وقت تستعد فيه القوات القتالية التي تقودها الولايات المتحدة للانسحاب من أفغانستان بعد 13 عاما من الحرب.

وبرغم جهود الجيش لهزيمة طالبان والقاعدة لا يزال المتشددون قوة كبيرة ويشنون هجمات متكررة على أهداف عسكرية ومدنية كما باءت محاولات سابقة لإدخالهم في الحياة السياسية بالفشل.

ولا يوجد حتى الآن ما يشير إلى أن الصين ستنجح فيما فشل فيه الآخرون لكن استعدادها لإحياء محاولة للوساطة في السلام قامت بها في السابق الولايات المتحدة يشير إلى تنامي دورها في أفغانستان.

ويقول مساعدون للرئيس الأفغاني أشرف عبد الغني إن الاقتراح الصيني لم يعلن رسميا حتى الآن لأن عبد الغني يريد مزيدا من الوقت لمعرفة ما إذا كانت طالبان وباكستان على استعداد للانضمام إليها.

وقال داود سلطان زوي المرشح الرئاسي السابق والمستشار الحالي لعبد الغني "كانت هذه خطوة أولى مهمة للغاية."

وأضاف "بمجرد انتهاء جميع الترتيبات ... ستصدر إعلانات في وقت مناسب."   يتبع

 
الرئيس الصيني شين جين بينغ (الى اليمين) يرحب بنظيره الافغاني اشرف عبدالغني في بكين يوم 28 اكتوبر تشرين الأول 2014 - رويترز