14 تشرين الثاني نوفمبر 2014 / 14:57 / منذ 3 أعوام

البنتاجون يقول إن تحديث القوة النووية الامريكية يحتاج لمليارات

تشاك هاجل وزير الدفاع الأمريكي يتحدث في واشنطن يوم 29 اكتوبر تشرين الاول 2014. تصوير: جوناثان ارنست - رويترز.

واشنطن (رويترز) - أعلنت وزارة الدفاع الامريكية (البنتاجون) يوم الجمعة ان البلاد تحتاج لانفاق مليارات الدولارات خلال السنوات الخمس القادمة لضمان أمن وفعالية قوة الردع النووي الامريكية المتهالكة بعد أن كشفت مراجعات أدلة على الاهمال خلال حقبة الحرب التقليدية.

وقال وزير الدفاع الامريكي تشاك هاجل وهو يعلن عن اصلاح شامل لمنظومة الردع النووي إن الامريكيين لا يتهددهم أي خطر.

وقال "كل ما هنالك هو اننا فقدنا التركيز نوعا ما... ما دامت لدينا اسلحة نووية فعلينا ان نطمئن الى انها سليمة وآمنة وفعالة".

وقال هاجل في مؤتمر صحفي بالبنتاجون إن المراجعات كشفت عن مشاكل منهجية يمكنها ان "تقوض الأمن والأمان والفاعلية" للترسانة النووية الأمريكية.

وأضاف "السبب الاساسي هو الافتقار الى التركيز والاهتمام والموارد بصورة مستديمة ما أسفر عن شعور سائد بأن العمل في منشأة نووية لا يقدم فرصا كافية للنمو والترقي."

وقال البنتاجون إن هذه المراجعات -التي أمر بها هاجل بعد وقوع سلسلة من الحوادث ألحق بعضها اضرارا بالافراد العاملين- أظهرت في المراجعة الداخلية "ان القوى العاملة كانت قادرة ومتفانية في العمل على خير وجه رغم التحديات الناجمة عن قلة عدد العاملين ومحدودية الموارد والاعتماد على بنية اساسية داعمة متهالكة وهشة."

وقال هاجل إن الولايات المتحدة "ربما كانت تتطلع الى زيادة بنسبة عشرة في المئة" في الاستثمارات النووية خلال السنوات الخمس القادمة.

وطالبت المراجعات بتوضيح أدق للهيكل القيادي للقوى النووية وتذليل العقبات الادارية والاستثمار في المعدات لتطوير التدريب وتغيير ثقافة الادارة التفصيلية ما يؤدي لرفع المعنويات والنهوض بأساليب التدريب والتفتيش.

وقال روبرت وورك نائب وزير الدفاع الامريكي إنه في الوقت الذي ينتهج فيه الرئيس باراك اوباما سياسة للمضي قدما في التخلص من الاسلحة النووية في العالم فان الامر يتطلب تدبير استثمارات للحفاظ على عنصر الردع حتى موعد إحلال هذه الاسلحة في عشرينات القرن الحالي.

وأرجع وورك تراجع الاستثمارات الى حقبة الحرب التقليدية التي استمرت 13 سنة تضمنت صراعات في العراق وافغانستان.

ووجدت مقترحات هاجل آذانا صاغية في الكونجرس الامريكي حيث طالب الكثيرون بسرعة اجراء اصلاحات. وقال الجمهوري باك مكيون رئيس لجنة القوات المسلحة بمجلس النواب "عانت المؤسسة النووية طويلا من الاهمال."

وتوجه هاجل في وقت لاحق يوم الجمعة الى قاعدة مينوت الجوية في نورث داكوتا -التي يوجد بها قاذفات وصواريخ نووية- لمناقشة الخطط مع العاملين في المجال النووي هناك.

ودعا هاجل الى مراجعة القوى النووية بعد سلسلة من الحوادث المؤسفة. ففي مارس آذار الماضي استقال رئيس جناح الصواريخ النووية في قاعدة مالمستروم الجوية في مونتانتا وأعفي تسعة ضباط من العمل بسبب الغش في تجارب تتعلق بواحد وتسعين من المسؤولين عن اطلاق الصواريخ.

وتضم قاعدة مونتانا ثلث الصواريخ البالستية العابرة للقارات في البلاد التي يقترب عددها من 450 صاروخا.

إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير احمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below