16 تشرين الثاني نوفمبر 2014 / 09:59 / منذ 3 أعوام

تنظيم الدولة الاسلامية يعلن أنه ذبح الرهينة الأمريكي كاسيج

رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون يتحدث في مؤتمر صحفي في برزبين يوم الأحد. تصوير: ديفيد جراي - رويترز

بيروت (رويترز) - قال متشددو تنظيم الدولة الإسلامية في تسجيل فيديو يوم الأحد إنهم أعدموا الرهينة الأمريكي بيتر كاسيج وحذروا الولايات المتحدة من أنهم سيقتلون مواطنين أمريكيين آخرين ”في شوارعكم“.

وجاء الإعلان عن مقتل كاسيج - الذي سيكون خامس غربي يعدمه التنظيم - ضمن تسجيل فيديو مدته 15 دقيقة نشر على الانترنت وأظهر عملية ذبح 14 رجلا على الأقل قال التنظيم انهم طيارون وضباط موالون للرئيس السوري بشار الأسد.

وفي واشنطن قال مجلس الأمن القومي إن الحكومة الأمريكية تعمل على التحقق من صحة المزاعم.

وقالت برناديت ميهان المتحدثة باسم المجلس في بيان ”إذا تأكد الأمر فإن القتل الوحشي لعامل إغاثة أمريكي بريء أفزعنا ونقدم خالص تعازينا لعائلته وأصدقائه.“

وأدان زعماء ومسؤولون غربيون آخرون القتل.

ولم يتضمن التسجيل لقطات لقطع رأس كاسيج لكنه أظهر رجلا ملثما واقفا ورأسا مقطوعا مغطى بالدماء ملقى عند قدميه.

وقال الرجل الذي كان يتحدث الانجليزية بلكنه بريطانية ”هذا هو بيتر إداورد كاسيج... مواطن أمريكي.“

ولم يتسن لرويترز التحقق من صحة التسجيل الذي بث على موقع للجهاديين وصفحات موقع تويتر التي يستخدمها تنظيم الدولة الاسلامية.

وفي بيان قال اد وبولا كاسيج والدا بيتر انهما على علم بالتقارير الإخبارية بشأن ”ابننا الغالي“ وانهما بانتظار تأكيد من الحكومة بشأن صحتها. وطلبا احترام خصوصيتهما خلال هذا الوقت.

وتحدث الرجل في الفيديو بلكنة سكان جنوب بريطانيا ذاتها التي تحدث بها قاتل الرهائن السابقين الذي أطلقت عليه وسائل إعلام بريطانية اسم ”جون الجهادي“. وأفادت بعض التقارير الإعلامية أنه كان يعتقد أنه أصيب في ضربة جوية استهدفت اجتماعا لقادة الدولة الإسلامية في بلدة عراقية قرب الحدود السورية هذا الشهر.

وقال الملثم ”الى أوباما كلب الروم... اليوم نذبح جنود بشار وغدا سنذبح جنودك“ متوقعا أن ترسل واشنطن مزيدا من الجنود للمنطقة لمحاربة الدولة الإسلامية.

وتابع قوله ” بإذن الله ... ستبدأ الدولة الإسلامية قريبا.. في ذبح مواطنيكم في شوارعكم.“

واختلفت طبيعة هذا التسجيل عن سابقيه ليس لانه أظهر عمليات ذبح أخرى وحسب لكن لانه عرضها بالتفصيل. كما تم الكشف عن الموقع المزعوم للذبح وهو بلدة دابق في شمال سوريا.

ويعرف كاسيج (26 عاما) وهو من انديانا باسم عبد الرحمن ايضا وهو الاسم الذي اتخذه بعد اعتناقه الإسلام خلال احتجازه.

وقال والداه من خلال متحدث باسمهما إن ابنهما اختطف حين كان في طريقه الى مدينة دير الزور بشرق سوريا في الأول من أكتوبر تشرين الأول 2013.

وقالت عائلته إن كاسيج وهو جندي سابق كان يقوم بعمل إنساني من خلال منظمة (سبيشال ايمرجنسي ريسبونس اند اسيستانس) التي أسسها عام 2012 لمساعدة اللاجئين السوريين.

وقتلت الدولة الإسلامية في وقت سابق الصحفيين الأمريكيين جيمس فولي وستيفن سوتلوف وعاملي الإغاثة البريطانيين ديفيد هاينز وألان هينينج.

وقال الملثم الذي بدا أنه قائد كتيبة الإعدام إن كاسيج دفن في دابق قرب الحدود التركية.

وقال ”هنا ندفن الصليبي الأمريكي الأول في دابق. وننتظر بفارغ الصبر وصول باقي جيوشكم.“

وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إنه أصيب بالفزع بسبب هذا ”القتل بدم بارد“. وقالت وزارة الخارجية البريطانية إنها تحلل محتوى الفيديو.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية - شارك في التغطية عمر فهمي ولين نويهض - تحرير دينا عادل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below