فرنسي وهولندي تحتجزهما القاعدة يناشدان حكومتيهما لإطلاق سراحهما

Tue Nov 18, 2014 1:07am GMT
 

باريس (رويترز) - بث تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي جناح القاعدة في شمال أفريقيا تسجيلا مصورا لمواطن فرنسي وآخر هولندي يحتجزهما التنظيم كرهائن.

وحث الرجلان في التسجيل المصور حكومتيهما على التفاوض من أجل الإفراج عنهما.

والتسجيل المصور الذي نشره الجناح الإعلامي لتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي على منتدى جهادي معروف ينقسم إلى مشهدين يظهران كل رهينة في موقع مختلف.

ويظهر المشهد الأول الفرنسي سيرج لازاريفيك الذي احتجز في الصحراء قبل حوالي ثلاث سنوات منذ أن اختطف في مالي وهو يرتدي عمامة سوداء ويجلس في مقعد الراكب بسيارة دفع رباعي فيما يبدو.

وقال لازاريفيك "أنا مريض جدا وأصيبت كليتي وأعاني ارتفاعا شديدا في ضغط الدم... أخشى أن حياتي في خطر منذ التدخل الفرنسي في العراق."

وأضاف "أطلب منك سيادة الرئيس (فرانسوا أولوند) القيام بكل شيء للافراج عني لأنك مسؤول عن كل ما سيحدث لي." واختتم كلماته برسالة إلى عائلته.

وقال مكتب الرئيس الفرنسي في بيان إن أجهزة المخابرات تحققت من صحة التسجيل المصور.

وقال البيان "هذا دليل جديد على حياة كنا نتوقعها منذ زمن بعيد." وأضاف أن الرئيس على اتصال بدول المنطقة لاستخدام كل سبل الحوار للافراج عن الرهينة.

وكان آخر دليل على أن لازاريفيك على قيد الحياة في يونيو حزيران. وقتل فيليب فيردون وهو فرنسي آخر اختطف مع لازاريفيك على يد خاطفيه في شمال مالي.   يتبع

 
الرئيس الفرنسي فرانسوا أولوند يتحدث في برزبين يوم الأحد. تصوير: ديفيد جراي - رويترز