18 تشرين الثاني نوفمبر 2014 / 10:54 / منذ 3 أعوام

حصري-تقرير: ايران تستخدم بنكا صينيا لتحويل أموال لشركة لها صلة بفيلق القدس

نيويورك/لندن/شنجن (رويترز) - لا توجد أي علامة على وجود شركة شنجن لانهاو دايز الكترونيك تكنولوجي المحدودة في العنوان المسجل باسمها في المجمع السكني "فراجرانت فيلا" في هذه المدينة الواقعة في جنوب الصين.

لكن تقريرا لجهاز مخابرات غربي اطلعت عليه رويترز يقول إن شنجن لانهاو واحدة من عدة شركات في الصين تتلقى أموالا من ايران عن طريق بنك صيني. وتسهم مثل هذه التحويلات في تمويل عمليات دولية لفيلق القدس التابع للحرس الثوري الايراني.

وقال مسؤولون أمريكيون وأوروبيون إن فيلق القدس يقدم أيضا السلاح والمساعدات والتدريب للجماعات المتشددة المؤيدة لايران في الشرق الاوسط مثل حزب الله وحماس والفصائل الشيعية في العراق.

كما تولى الفيلق تسليح وتدريب القوات الحكومية المشاركة في الحرب الاهلية السورية بالمخالفة لحظر السلاح الذي تفرضه الامم المتحدة.

وكانت الولايات المتحدة اعتبرت فيلق القدس منظمة مؤيدة للارهاب في عام 2007. وفرض الاتحاد الاوروبي عقوبات على الفيلق عام 2011.

وقال التقرير إن بنك ايران المركزي له حسابات لدى بنك كونلون المحدود التابع لشركة الصين الوطنية للبترول. وتباشر شركات ايرانية يسيطر عليها فيلق القدس ومنها شركة اسمها بامداد كابيتال ديفلوبمنت التحويلات من هذه الحسابات إما لكيانات صينية يسيطر عليها الفيلق مباشرة أو لكيانات صينية يدين لها الفيلق بأموال مثل شركة شنجن لانهاو.

وقال التقرير المؤلف من سبع صفحات "تباشر قوة القدس التحويلات النقدية من حسابات تابعة لبنك ايران المركزي لدى بنك كونلون ويتم التحويل لشركات صينية تربطها صلات بفيلق القدس من أجل تلبية احتياجاته المالية."

ولم تستطع رويترز التحقق من صحة ما ورد في التقرير من مصادر أخرى.

وتذكر حركة الأموال الايرانية لفيلق القدس عن طريق بنك صيني وشركات صينية بمدى صعوبة تنفيذ العقوبات المفروضة على ايران في وقت تأمل فيه الولايات المتحدة وقوى عالمية أخرى اقتناص اتفاق نووي مع طهران بحلول 24 نوفمبر تشرين الثاني الجاري.

وفرضت وزارة الخزانة الامريكية على كونلون عقوبات عام 2012 لمباشرته نشاطا مع ايران وإجراء تحويلات نقدية لكيان مرتبط بالحرس الثوري الايراني لكن لم يرد حينها أي ذكر لفيلق القدس.

وقال تقرير المخابرات إنه بمجرد نقل الأموال من كونلون إلى كيانات أخرى يمكن لفيلق القدس استخدامها للقيام بعمليات استحواذ في الصين ولتمويل كل نشاطاته السرية في دول أخرى. ولا يوضح التقرير كيف يستخدم الفيلق تحويلات بعينها محولة من حسابات بنك ايران المركزي عن طريق كونلون.

ولا يشير التقرير أيضا إلى أن الحكومة الصينية أو بنك كونلون على دراية بإمكانية استخدام فيلق القدس للتحويلات.

لكن ما ورد في التقرير يؤكد علاقة طهران الوثيقة اقتصاديا والمعقدة ببكين. وايران هي ثالث أكبر موردي النفط للصين ما يجعل الصين أكبر عملاء النفط الايراني.

* بكين تختار كونلون

وليس واضحا على وجه الدقة حجم الاموال التي تلقاها فيلق القدس عن طريق بنك كونلون. لكن التقرير قال إن المبالغ المحولة من البنك المركزي الايراني إلى كونلون خلال العام الاخير بلغت مئات الملايين من الدولارات.

ومع تشديد العقوبات الغربية على ايران عام 2012 اختارت بكين كونلون ليكون بنكها الرئيسي في تولي سداد مدفوعات النفط لايران التي تبلغ مليارات الدولارات وحمت بذلك بنوكا أخرى من العقوبات.

وأوضح التقرير السنوي لبنك كونلون أن أصوله بلغت 246.5 مليار يوان (40 مليار دولار) في نهاية عام 2013.

واستهدفت عقوبات وزارة الخزانة الأمريكية عام 2012 أموالا تحصل عليها ايران مقابل صادرات نفطية بما في ذلك 22 مليار دولار لدى كونلون. غير أنه تم تخفيف القيود على إمكانية استخدام ايران هذه الاموال في نوفمبر تشرين الثاني عام 2013 بموجب اتفاق ثنائي مع الصين تزامن مع التوصل إلى اتفاق مؤقت بشأن الخلاف النووي مع ست قوى عالمية في الشهر نفسه.

ومنح الاتفاق الذي توصلت إليه ايران مع الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا والصين طهران إمكانية استخدام عدة مليارات من الدولارات من الارصدة المجمدة في بنوك في مختلف أنحاء العالم مقابل تأكيدات أنها ستقلص برنامجها النووي الذي تشك القوى العالمية أنه سيمنحها القدرة على تصنيع سلاح نووي.

ويجتمع مفاوضون من الأطراف السبعة في فيينا هذا الاسبوع لمحاولة التوصل إلى اتفاق شامل يحول دون تصنيع ايران سلاحا نوويا ويرفع العقوبات في نهاية الأمر. والآمال ضعيفة في تحقيق انفراجة في هذا الشأن.

* شراء معادن

ولم يرد مسؤولون في بنك كونلون أو شركة الصين الوطنية للبترول أكبر شركات النفط والغاز في الصين على طلبات رويترز للتعليق.

وقالت الحكومة الصينية إن علاقات الصين التجارية مع ايران ودول أخرى لا تمثل انتهاكا للقانون الدولي.

وقال هونج لي المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية في بيان ردا على استفسارات رويترز "الصين تحتفظ بعلاقات تجارية عادية مع الدول المعنية بما في ذلك ايران. وليس في ذلك انتهاك للقانون الدولي أو قرارات مجلس الامن وليس فيه إضرار بمصالح الدول الأخرى أو المجتمع الدولي."

وامتنعت بعثة ايران في الامم المتحدة عن التعقيب.

واطلعت رويترز على أمر تحويل مدفوعات يحمل تاريخا في العام الحالي يوضح أن شركة بامداد تطلب من البنك المركزي الايراني تحويل 1.45 مليون يورو (1.81 مليون دولار) من حساب لدى بنك كونلون إلى شنجن لانهاو لسداد مبلغ "مرتبط بشراء معادن."

ورغم أنه لم يتضح ما إذا كان فيلق القدس تلقى أي أموال عن طريق هذا التحويل فقد أوضح فيما يبدو حركة الاموال كما وردت في التقرير.

ويقول التقرير إن شركات أخرى تباشر تحويلات من حسابات البنك المركزي لدى بنك كونلون وتحصل على أموال من خلالها.

وقال موقع شركة بامداد إنها تعمل في تجارة المستحضرات الطبية والمعادن الأساسية. وكان رقم هاتفها في ايران معطلا. ويذكر الموقع عنوانا في محافظة لا وجود لها في ايران.

وقال شخص ورد اسمه في دليل شركة شنجن لانهاو أنه مديرها العام إنه لا يعمل بالشركة عندما تم الاتصال به.

أما الشقة التي قال الدليل إنها عنوان الشركة في المجمع السكني في الضواحي الغربية في شنجن فتسكنها أسرة قالت لصحفي من رويترز إنها لم تسمع من قبل باسم الشركة أو مديرها العام.

إعداد منير البويطي للنشرة العربية - تحرير محمد هميمي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below