20 تشرين الثاني نوفمبر 2014 / 22:35 / منذ 3 أعوام

إيران ترفض الضغوط الغربية بشأن تحقيق نووي وتعرض السماح بزيارة موقع

المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو اثناء اجتماع في فيينا يوم 20 نوفمبر تشرين الثاني 2014 - رويترز

فيينا (رويترز) - رفضت إيران يوم الخميس شكوكا غربية بانها أجرت أبحاثا لإنتاج قنبلة ذرية ووصفتها بأنها ”خاطئة وملفقة“ وقالت إنها مستعدة للبرهنة على ذلك بالسماح لمفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بدخول الموقع الذي يشتبه في أن تجارب التفجيرات أجريت فيه.

ومع ذلك فإن الأولوية الرئيسية للوكالة تتمثل في زيارة موقع آخر هو منشأة بارشين العسكرية جنوب شرقي طهران وليس منطقة ماريفان الغربية التي تبدي طهران الآن استعدادا لزيارتها. وترفض طهران إلى الآن السماح لمفتشي الوكالة بزيارة بارشين.

وأدلى مندوب إيران بهذا التصريح أمام اجتماع لمجلس محافظي الوكالة الدولية التابعة للأمم المتحدة بعد أن قال الاتحاد الأوروبي يوم الخميس إنه يأسف بشدة لإخفاق إيران في تبديد مخاوف الوكالة بشأن الاشتباه في إجرائها أبحاثا لإنتاج قنبلة ذرية.

وتزامن هذا التصريح مع المفاوضات بين إيران والقوى العالمية الست والتي تجرى أيضا في فيينا للتوصل لاتفاق شامل لإنهاء الخلاف الممتد منذ 12 عاما حول البرنامج النووي للجمهورية الإسلامية.

ويقول مسؤولون غربيون إنه يتعين على إيران أن تكثف التعاون مع تحقيق للوكالة متعثر منذ فترة طويلة حول المزاعم بأنها عملت على تصميم قنبلة نووية. وتكثيف التعاون يأتي في إطار اتفاق دبلوماسي أوسع نطاقا.

وقال المدير العام للوكالة الدولية يوكيا أمانو أمام اجتماع لمجلس محافظي الوكالة إن إيران لم تقدم بعد تفسيرات مطلوبة للتحقيق الذي تجريه الوكالة.

وقال الاتحاد الأوروبي الذي يضم 28 دولة في بيان في اجتماع الوكالة ”يأسف الاتحاد بشدة لعدم إحراز تقدم فيما يتعلق بقضية الأبعاد العسكرية المحتملة.“

وأضاف البيان ”يؤكد الاتحاد الأوروبي أن حل جميع القضايا المعلقة سيكون ضروريا من أجل التوصل لتسوية شاملة طويلة الأمد عن طريق التفاوض وهو هدف الاتحاد.“

وقال السفير الإيراني لدى الوكالة رضا نجفي إن الشكوك في وجود أنشطة لها علاقة بأعمال نووية غير مشروعة استندت إلى ”معلومات خاطئة وملفقة وكذلك إلى بعض الوثائق المزورة المملوءة بالأكاذيب.“

وتابع قائلا إن عددا قليلا من الدول الأعضاء - في إشارة على ما يبدو إلى الولايات المتحدة وإسرائيل قدمت المعلومات إلى الوكالة.

وقال نجفي للبرهنة على أن المعلومات خاطئة إن إيران مستعدة لمنح الوكالة ”وصولا مرتبا“ لماريفان وهي منطقة ذكرت في تقرير الوكالة في عام 2011 بخصوص الأنشطة المشتبه بها.

وأضاف ”من السهل تتبع أثر هذه التجارب المزعومة إذا تمت زيارة الموقع المحدد... نحن متأكدون من أن هذه المزاعم زائفة كسابقتها.“

إعداد أشرف راضي للنشرة العربية - تحرير حسن عمار

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below