22 تشرين الثاني نوفمبر 2014 / 07:53 / بعد 3 أعوام

حركة الشباب الصومالية تقتل 28 في هجوم على حافلة في كينيا

نيروبي (رويترز) - ‭‭‭قالت حركة الشباب الاسلامية الصومالية إنها شنت هجوما في كينيا يوم السبت قام فيه مسلحون بإنزال الركاب غير المسلمين من حافلة وقتلوا بالرصاص 28 شخصا بينما تركوا الركاب المسلمين دون أذى‬‬‬.

رجال انقاذ بالقرب من حافلة تعرضت لهجوم مسلح خارج بلدة مانديرا في كينيا يوم السبت. رويترز

وقال مسؤول أمني محلي إن ثلاثة ركاب اقتيدوا إلى خارج الحافلة لقتلهم لكن نجوا عندما تلوا آيات من القرآن أمام المهاجمين.

وقالت الحركة إن رجالها نصبوا كمينا للحافلة التي كانت متجهة إلى نيروبي خارج بلدة مانديرا قرب الحدود مع الصومال وإثيوبيا وقتلوا الركاب غير المسلمين ردا على مداهمات لمساجد في مدينة مومباسا الكينية الساحلية.

كانت الشرطة الكينية في مومباسا قتلت رجلا بالرصاص وألقت القبض على 376 آخرين يوم الاثنين الماضي خلال تفتيش أربعة مساجد في المدينة قيل إنها استخدمت في تجنيد متشددين وتخزين أسلحة.

وقال المتحدث باسم حركة الشباب شيخ علي محمود راجي في بيان أرسل بالبريد الالكتروني ”نفذ المجاهدون بنجاح عملية قرب مانديرا في الساعات الأولى من صباح اليوم أسفرت عن مقتل 28 صليبيا للثأر من الجرائم التي ارتكبها الصليبيون الكينيون ضد اخواننا المسلمين في مومباسا.“

ويطلق المتشددون الاسلاميون كلمة ”الصليبيين“ على المسحيين أو غير المسلمين بوجه عام.

وقال مفتش الشرطة الجنرال ديفيد كيمايو للصحفيين إن القتلى 19 رجلا وتسع نساء. وأضاف أن التقارير الأولية أوضحت أن المهاجمين فروا إلى الصومال عبر الحدود في وقت لاحق.

وقال شاهد عيان طلب عدم نشر اسمه إن المهاجمين صعدوا إلى الحافلة وقاموا بالتعرف على هويات الركاب لتحديد المسلمين وغير المسلمين.

وقال أحمد معلم وهو مسؤول في قوة الأمن في منطقة مانديرا إن المهاجمين أمروا الركاب غير المسلمين بالنزول من الحافلة. ونجا ثلاثة منهم عندما قرأوا آيات من القرآن وأمروا بالعودة إلى الحافلة.

وأضاف ”جرى الفصل بين النساء والرجال (الباقين خارج الحافلة) ثم أطلق الرصاص عليهم من مسافة قريبة... لم ينج أحد.“

وشنت القوات المسلحة الكينية هجمات برية وجوية ردا على الهجمات ودمرت معسكرا يعتقد أن المهاجمين يستخدمونه. وقال متحدث باسم الجيش

إن الهجوم سيستمر إلى أن يتم اعتقال المهاجمين.

وقال وليام راتو نائب الرئيس الكيني في تصريحات أذاعها التلفزيون ”أريد أن أؤكد لكم جميعا أن أولئك المسؤولين عن قتل الكينيين.. سنلاحقهم في كل مكان سواء في كينيا أو في الصومال.“

وتصاعد التوتر في مقاطعة مانديرا الكينية القريبة من الحدود مع إثيوبيا والصومال خلال العام المنصرم فيما أسفرت اشتباكات بين القبائل عن تشريد المئات.

وتزخر المنطقة بالأسلحة بسبب قربها من الصومال حيث تقاتل حركة الشباب للإطاحة بالحكومة ولقربها أيضا من اثيوبيا التي شنت منها جبهة تحرير أورومو المسلحة هجمات على كينيا.

إعداد أشرف راضي للنشرة العربية - تحرير احمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below