22 تشرين الثاني نوفمبر 2014 / 20:13 / بعد 3 أعوام

احتمال تمديد المحادثات النووية الايرانية وأمريكا تتحدث عن فجوات كبيرة

جلسة ثلاثية بين وزير الخارجية الأمريكي جون كيري (الى اليسار) ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف ومبعوثة الاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون في فيينا يوم السبت. رويترز

فيينا (رويترز) - بذلت إيران والقوى العالمية جهودا مضنية يوم السبت للتغلب على خلافات كبيرة تحول دون ان ينهي الجانبان مواجهة مضى عليها 12 عاما بشأن طموحات ايران النووية ما يزيد من احتمالات التمديد من جديد للمحادثات الحساسة.

وقال جون كيري وزير الخارجية الأمريكي إن هوة كبيرة لاتزال تفصل بين مواقف الجانبين قبل يومين من موعد انقضاء مهلة 24 نوفمبر تشرين الثاني الجاري للتوصل لاتفاق وذلك على الرغم من مؤشرات على احراز قدر من التقدم. وقال مصدر اوروبي إن احتمال ان يكون يوم الاثنين هو اليوم الاخير ”ضئيل للغاية“.

وتهدف المفاوضات التي تجري في فيينا لحل نزاع بين ايران والغرب وازالة مصدر واحد على الاقل للتوتر من منطقة تعاني من اضطرابات متزايدة.

وقال دبلوماسيون إن التوصل الى اتفاق اطاري لا يزال ممكنا الا ان الامر يحتاج الى بضعة اسابيع إن لم تكن بضعة اشهر للاتفاق على جميع التفاصيل المهمة وكيفية تنفيذها.

وأوضح الدبلوماسيون ان مواصلة المفاوضات -المستمرة منذ ما يزيد على العام- امر محبذ بدلا من انهيارها والمخاطرة بتجدد التوتر. غير ان الدبلوماسيين حذروا من ان تمديد المحادثات قد يدخلها في دوامة لا تنتهي مع تضاؤل احتمالات التوصل لاتفاق نهائي.

ورغم الخلافات قال مسؤول كبير بوزارة الخارجية الامريكية ”نواصل اتخاذ خطوات للامام“.

واضاف المسؤول دون ان يورد تفاصيل عما اذا كان ذلك يتضمن احتمالات التمديد ”لا تزال المناقشات تركز على الاتفاق لكننا نناقش على المستوى الداخلي ومع شركائنا طائفة من الخيارات بشأن افضل مسار للامام“.

وقال مصدر اوروبي ”فرص التوصل لاتفاق خلال الساعات الثماني والاربعين القادمة ضئيلة للغاية. نشعر بانه ليس لديهم (المفاوضين الايرانيين) مرونة كافية“.

وقال المصدر إنه لم يتحقق تقدم ملموس بشأن قضايا شائكة تتمثل في قدرات ايران على تخصيب اليورانيوم ورفع العقوبات التي فرضت على ايران بشأن برنامجها النووي.

وقالت مصادر دبلوماسية أمس الجمعة إن كيري ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف كانا يناقشان افكارا جديدة للتوصل لحل في المفاوضات التي تجري بين ايران والقوى العالمية الست وهي الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وروسيا والصين.

وعاود كيري اجتماعاته مع ظريف وكاترين آشتون مبعوثة الاتحاد الأوروبي اليوم السبت.

وقال مسؤولون الاسبوع الماضي إن الجمود لايزال يعتري المفاوضات بشأن مسائل رئيسية وان المهلة -التي سبق ان مددت بالفعل اربعة اشهر مع التخفيف التدريجي للعقوبات- قد يتطلب الامر تمديدها مرة أخرى.

وقال كيري قبل اجتماعه ووزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير ”نعمل بجد... نأمل أن نحرز تقدما حذرا ولكن ما زالت هناك فجوات كبيرة نعمل على جسرها.“

وقال دبلوماسيون إن وزراء خارجية فرنسا وروسيا والصين سينضمون للمحادثات يوم الاحد فيما قد تكون الدفعة الاخيرة للتوصل لاتفاق ما.

وترفض ايران مزاعم غربية بانها تسعى لحيازة القدرة على صنع قنبلة نووية -وهو أمر ترى اسرائيل خصم ايران انه يمثل تهديدا لوجودها- وتؤكد ايران ان برنامجها النووي سلمي بحت.

وقال مسؤولون غربيون إن ايران ترفض التزحزح عن موقفها بشأن مسائل رئيسية منها تخصيب اليورانيوم وهو نشاط يمكن ان تكون له استخدامات مدنية وعسكرية.

ويقولون إن ايران رفضت خفض قدرتها على التخصيب وهو الأمر الذي يقول مسؤولون غربيون سيجعلها ذات قدرة على تجميع ما يكفي من المواد لصنع قنبلة نووية في غضون بضعة أشهر. وتريد واشنطن ان يتم تمديد فترة وقف الانشطة النووية الايرانية لمدة عام على الاقل.

وحجر العثرة الآخر هو العقوبات التي تريد ايران ان تنتهي على وجه السرعة وليس -كما يريد الغرب- تعليقها وازالتها تدريجيا فيما تلتزم ايران بما ورد في الاتفاق.

وترفض ايران ايضا مطالب الغرب بانه يتعين ان يستمر الاتفاق نحو 20 عاما.

لكن الدبلوماسيين يقولون إن من المرجح ان تخفف القوى العالمية الست من مطالبها الخاصة بالكشف الشامل عن أي أنشطة سرية ايرانية تتعلق بصنع اسلحة في سبيل التوصل لاتفاق.

وقال مسؤول كبير بوزارة الخارجية الامريكية إنه في وقت سابق يوم السبت عقد كيري مؤتمرا عبر الهاتف مع وزراء خارجية دولة الامارات العربية والكويت وقطر والبحرين كما اجرى محادثات هاتفية منفصلة مع وزيري خارجية تركيا وكندا.

وأجرى كيري ايضا محادثة هاتفية مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو الذي عبر مرارا عن تشككه في أي تقارب مع الخصم اللدود ايران وتقول طهران إن الترسانة النووية الاسرائيلية هي التي تهدد السلام والاستقرار في المنطقة.

إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير أحمد حسن

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below