22 تشرين الثاني نوفمبر 2014 / 23:23 / منذ 3 أعوام

أشخاص يشتبه بأنهم إسلاميون متشددون يقتلون طفلين ويخطفون عشرة في مالي

باماكو (رويترز) - قال مسؤول عسكري مالي كبير إن أشخاصا يشتبه بأنهم مقاتلون إسلاميون متشددون خطفوا عشرة أطفال وقتلوا اثنين آخرين حاولا الفرار قرب بلدتين في مالي يوم السبت.

وكان إسلاميون مرتبطون بالقاعدة قد استولوا على شمال مالي في 2012 مما أدى إلى تدخل عسكري بقيادة فرنسا العام الماضي شتت المقاتلين عبر منطقة واسعة ذات حدود مليئة بالثغرات. ولكنهم استمروا في شن هجمات.

وقال اللفتنانت كولونيل دياران كوني وهو مسؤول بوزارة الدفاع المالية إن الحادث وقع في الصباح في مستوطنات واقعة خارج بلدتي أجيلهوك وكيدال.

وأردف قائلا لرويترز"لقد كان تجنيدا اجباريا للجنود الأطفال.

"خطف 12.وأطلقوا النار وقتلوا اثنين حاولا الفرار."وجاءت هذه الهجمات بعد يوم من تفجير انتحاري نفسه خارج منجم للفوسفات في بلدة بوريم دون أن يسبب ذلك في سقوط ضحايا آخرين وذلك حسبما قال بيان حكومي يوم الجمعة.

وعثر على جثتي اثنين من الطوارق المتشددين قرب قرية تاكابورت الواقعة على بعد نحو 40 كيلومترا خارج كيدال يوم الخميس.

وقال الجباس أج انتالا رئيس جماعة المجلس الأعلى للطوارق لوحدة أزواد لرويترز"عثرنا عليهما مذبوحين كالأغنام.

"كلاهما من متشددي جماعة المجلس الأعلى للطوارق لوحدة أزواد.التحققيات تجري لمعرفة من فعل ذلك."

وبدأت جولة ثالثة من محادثات السلام في الجزائر يوم الخميس بين الحكومة المالية وتجمع لجماعات متمردة معظمها من الطوارق الذين اختلفوا مع حلفائهم الإسلاميين السابقين قبل الهجوم الفرنسي.

إعداد أحمد صبحي خليفة للنشرة العربية

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below