كينيا تقول انها قتلت اكثر من 100 يقفون وراء هجوم على حافلة

Sun Nov 23, 2014 8:46pm GMT
 

من جورج أوبولوتسا

نيروبي (رويترز) - قال وليام روتو نائب الرئيس الكيني يوم الأحد إن قوات الأمن الكينية لاحقت أكثر من 100 متشدد وقتلتهم كما دمرت معسكرهم في الصومال بعد الكمين الذي نصب لحافلة اثناء توجهها إلى نيروبي وقتل فيه 28 شخصا.

وكانت حركة الشباب الإسلامية الصومالية أعلنت مسؤوليتها عن هجوم يوم السبت عندما أمر مسلحون ركاب الحافلة بتلاوة آيات من القرآن الكريم ثم قتلوا بالرصاص غير المسلمين وهم 19 رجلا وتسع سيدات.

وقالت الحركة إن الهجوم الذي وقع خارج بلدة مانديرا قرب الحدود مع الصومال وإثيوبيا جاء ردا على مداهمات لمساجد في مدينة مومباسا الكينية الساحلية.

وقالت الشرطة الكينية يوم السبت إن قوات الأمن لاحقت المهاجمين لدى فرارهم إلى الصومال بعد الكمين.

وقال روتو في مؤتمر صحفي في نيروبي "نفذت عمليتان ناجحتان ضد مرتكبي عمليات الاعدام الإجرامية عبر الحدود. أسفرت اجراءاتنا الانتقامية عن سقوط أكثر من مئة قتيل."

وأضاف روتو أنه تم ايضا تدمير معسكر يستخدمه المهاجمون وأربع شاحنات صغيرة مزودة بمدافع.

وقال روتو "رسالتنا لهم واضحة ... قد تستطيعون التسلل ومهاجمة مدنيين أبرياء. لكننا سنلاحقكم أينما ذهبتم ردا على أي هجوم يستهدف كينيا وشعبها."

وقال الشيخ عبد العزيز أبو مصعب المتحدث باسم العمليات المسلحة لحركة الشباب إنه لم يلحق أذى بأي من الذين شاركوا في الهجمات.   يتبع

 
جثامين بعض ضحايا الهجوم على الحافلة في كينيا يوم السبت. تصوير: نور خميس - رويترز.