أوكسفام:استبعاد المرأة الأفغانية من محادثات السلام مع طالبان

Mon Nov 24, 2014 1:19am GMT
 

كابول (رويترز) - قالت وكالة أوكسفام للإغاثة في تقرير يوم الإثنين إن النساء الأفغانيات يستبعدن من جهود التفاوض لإحلال السلام مع طالبان وإن الحقوق التي تم اكتسابها بشق الأنفس قد تضيع إذا لم تبذل مزيد من الجهود لضمهن إلى العملية.

ولم تشارك أي إمرأة في المباحثات بين طالبان والمفاوضين الدوليين خلال 23 جولة من محادثات السلام تابعتها أوكسفام منذ 2005 .

وقالت أوكسفام إنه خلال محادثات جرت بين طالبان والحكومة الأفغانية كانت إمرأة أفغانية واحدة فقط موجودة في مناسبتين.

وقال التقرير إن "مفاوضات ومحادثات السلام حتى الان جرت بشكل غالب خلف الأبواب المغلقة ودون علم أو مساهمة أو مشاركة المرأة الأفغانية."

وفي ظل حكومة طالبان الإسلامية المتشددة التي أطاحت بها قوات بقيادة الولايات المتحدة عام 2001 منعت النساء من التعليم والتوظيف والحياة العامة.

وقالت أوكسفام إن المكاسب الكبيرة التي تحققت خلال ما يزيد عن عشر سنوات من التدخل الأجنبي معرضة الآن للخطر أو قلصت بالفعل كما أن الحوار أهدر حتى الآن فرصة التشديد على أهمية حماية حقوق المرأة.

وقال التقرير "من الواضح إن حقوق المرأة ليست من الأولويات المهمة ."

وقالت أوكسفام إن تسعة فقط من أعضاء مجلس السلام الأفغاني الأعلى البالغ عددهم 70 عضوا من النساء كما أن أدوارهن رمزية إلى حد كبير .

وقالت طالبان يوم الأحد إنها تؤيد ضم النساء إلى المحادثات ولأي حكومة تشكل في المستقبل ولكن فقط بعد مغادرة كل القوات الأجنبية أفغانستان.   يتبع

 
الرئيس الأفغاني اشرف عبدالغني خلال مؤتمر صحفي في كابول يوم 6 نوفمبر تشرين الثاني 2014. تصوير. عمر صبحاني - رويترز