24 تشرين الثاني نوفمبر 2014 / 11:54 / منذ 3 أعوام

توقعات بتأجيل المحادثات النووية الإيرانية إلى الشهر المقبل

فيينا (رويترز) - قال مصدر قريب من المحادثات النووية الإيرانية يوم الاثنين إن من المتوقع أن تؤجل إيران والقوى العالمية الست المحادثات الجارية بينهما وأن تستأنفاها الشهر المقبل بعد أن فشلت أحدث جولة من المحادثات في التوصل لاتفاق نهائي.

وتفاصيل تأجيل واستئناف المحادثات ما زالت قيد البحث غير أن المصدر الذي طلب عدم نشر اسمه قال إن إيران ليس لها أن تتوقع أي تخفيف جديد للعقوبات في الوقت الحالي.

وأضاف المصدر أن من بين الأماكن المحتمل أن تستؤنف بها المحادثات فيينا وسلطنة عمان إلا أنه لم يتقرر شيء بعد.

وقال دبلوماسي مشارك في المحادثات ”أحرز بعض التقدم... ولكننا بحاجة إلى بحث بعض القضايا مع عواصمنا. سنجتمع ثانية قبل العام الجديد. إنها عملية مستمرة.“

وتهدف المحادثات التي تجري في فيينا إلى التوصل لاتفاق قد يسهم في تحول في منطقة الشرق الأوسط وفتح الباب لإنهاء العقوبات الاقتصادية على إيران وإنهاء العزلة التي فرضت على 76 مليون إيراني بعد عقود من العداء مع الغرب.

وتكلفة الفشل في التوصل لاتفاق قد تكون مرتفعة. وتتابع إسرائيل والمملكة العربية السعودية المحادثات في فيينا بقلق إذا يخشى البلدان من أن يفشل أي اتفاق ضعيف يجري التوصل إليه في كبح طموحات طهران النووية في حين أن انهيار المفاوضات قد يشجع إيران على أن تصبح دولة أعلى أعتاب امتلاك سلاح نووي.

واتضح بشكل كبير خلال أسبوع من المفاوضات المكثفة بين دبلوماسيين أمريكيين وإيرانيين كبار أن ما توقعه مسؤولون قريبون من المحادثات على مدى أسابيع سيكون على الأرجح صحيحا وهو أنه ما لم تتخذ إيران قرارا في آخر لحظة بالتوصل لتسوية فسيظل الاتفاق النهائي بعيدا قبل أن تنقضي يوم الاثنين المهلة التي حددتها الأطراف المعنية للتوصل لاتفاق.

وقال مسؤول أوروبي إن احتمال التوصل لاتفاق نهائي ”يبدو مستحيلا من الناحية الواقعية“ في تكرار لتصريحات مسؤولين إيرانيين يوم الأحد.

ولكن وكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية نقلت يوم الاثنين عن مصدر قريب من فريق المفاوضات الإيراني قوله إن الفريق ما زال يسعى للتوصل لاتفاق.

وقبل ساعات من انتهاء المهلة قال مسؤول أمريكي كبير طالبا عدم نشر اسمه إنه يبدو أن تمديد المهلة من بين الخيارات التي طرحت عندما التقى وزير الخارجية الأمريكي جون كيري بنظيره الإيراني محمد جواد ظريف أمس الأحد.

وبدأت بريطانيا والصين وفرنسا وألمانيا وروسيا والولايات المتحدة الجولة الأخيرة من المحادثات مع إيران يوم الثلاثاء الماضي للتوصل لاتفاق تكبح طهران بمقتضاه أنشطتها النووية مقابل رفع العقوبات المعوقة للاقتصاد الإيراني.

إعداد علا شوقي للنشرة العربية - تحرير أمل أبو السعود

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below