25 تشرين الثاني نوفمبر 2014 / 02:52 / منذ 3 أعوام

حاكم ميزوري يأمر بارسال مزيد من القوات لفيرجسون بعد أعمال الشغب

شركة تعرضت للتخريب خلال اعمال الشغب في فيرجسون بولاية ميزوري الامريكية يوم الثلاثاء. تصوير. جيم يونج - رويترز

فيرجسون (ميزوري) (رويترز) - أمر حاكم ولاية ميزوري يوم الثلاثاء بارسال تعزيزات من قوات الحرس الوطني الى ضاحية فيرجسون بسانت لويس بهدف تجنب وقوع مزيد من أعمال النهب والشغب بعد ليلة من اعمال العنف فجرتها تبرئة ضابط شرطة أبيض قتل بالرصاص فتى أسود أعزل.

وندد محامو عائلة مايكل براون الذي كان يبلغ من العمر 18 عاما والذي قتله بالرصاص ضابط الشرطة دارين ويلسون في اغسطس اب بإجراءات هيئة المحلفين الكبرى التي أدت الى قرار يوم الاثنين بعدم توجيه اتهامات جنائية الى الضابط.

وقالت الشرطة يوم الثلاثاء ان نحو 12 مبنى أحرقت في ضاحية فيرجسون مساء الاثنين وألقي القبض على 61 شخصا أغلبهم من منطقة سانت لويس في جرائم تشمل السطو وحيازة أسلحة بطريق غير قانونية والتجمهر غير المشروع. وتعرضت المتاجر للنهب اثناء الاضطرابات.

وتؤكد هذه القضية طبيعة العلاقات المتوترة في بعض الأحيان بين العرقيات في الولايات المتحدة. وأدى قرار هيئة محلفين كبرى في مقاطعة سانت لويس الى احتجاجات في مدن امريكية رئيسية اخرى. وتجاهل الذين نزلوا الى الشوارع في فيرجسون فيما يبدو نداءات بضبط النفس وجهها الرئيس باراك اوباما واخرون.

وأطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع وقنابل الصوت على المتظاهرين مساء الاثنين. وقالت الشرطة ان المحتجين اطلقوا نيران البنادق نحو أفرادها واشعلوا النار في سيارات الدورية وألقوا الحجارة على صفوف الشرطة.

وقال محاميا الاسرة بنجامين كرامب وانتوني جراي في مؤتمر صحفي ان العملية كانت غير نزيهة لان المدعي في القضية يعيبه تضارب في المصلحة وان ويلسون لم يستجوب بطريق مناسبة. وقالا انه كان يجب تعيين مدع خاص.

وقال كرامب ”هذه العملية معيبة. هذه العملية يجب ان تخضع لمساءلة قانونية.“

وقال حاكم ميزوري جاي نيكسون انه سيجتمع مع جهات انفاذ القانون وسيعزز نشر الحرس الوطني لضمان حماية الافراد والممتلكات في الايام القادمة.

وقال نيكسون في تدوينة على تويتر ”العنف على النحو الذي شاهدناه في الليلة الماضية لا يمكن ان يتكرر.“

وأضاف ”الحرس يقدم الامن في ادارة شرطة فيرجسون وهو ما سيسمح بنشر مزيد من ضباط الشرطة لحماية الجمهور.“

وبينما بثت قنوات الاخبار تصريحات أوباما على الهواء التي دعا فيها الى ضبط النفس من البيت الابيض في جزء من الشاشة عرضت تلك القنوات مشاهد من فيرجسون في الجزء الاخر.

وقال جيمس هول (56 عاما) الذي يقيم في منطقة فيرجسون وهو يسير بجوار مبنى مشتعل من حريق اندلع اثناء احتجاجات الشوارع في المدينة التي أغلب سكانها من السود وأغلب أفراد الشرطة فيها من البيض ”هذا سيحدث مرة اخرى.“

وقال ”لو كانوا وجهوا اليه أي تهمة ما كان هذا ليحدث في فيرجسون.“

ورغم عدم الابلاغ عن وقوع اصابات خطيرة قال قائد شرطة مقاطعة سانت لويس جون بيلمار ان اعمال الشغب التي وقعت مساء الاثنين والساعات المبكرة من صباح الثلاثاء كانت ”أسوأ بكثير“ من الاضطرابات التي اندلعت بعد حادث اطلاق الرصاص مباشرة في اغسطس اب.

وأعلنت المدارس في فيرجسون والمدن المحيطة انها لا تعتزم فتح أبوابها يوم الثلاثاء وبقيت المكاتب في المدينة مغلقة.

وبدأت هيئة المحلفين العليا المكونة من تسعة أعضاء من البيض وثلاثة سود اجتماعاتها اواخر اغسطس اب واستمعت الى شهادة نحو 60 شاهدا استدعاهم الادعاء من بينهم خبراء الطب الشرعي الذين اجروا ثلاث عمليات تشريح احداها قام بها طبيب شرعي خاص استأجرته عائلة الفتى القتيل.

وهناك تحقيق اتحادي منفصل جار في واقعة اطلاق النار وأكد وزير العدل اريك هولدر ان محققي وزارته لم يخلصوا بعد الى نتائج.

إعداد رفقي فخري للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below