26 تشرين الثاني نوفمبر 2014 / 13:33 / بعد 3 أعوام

الحرس الوطني الامريكي والشرطة يسيطران على احتجاجات فيرجسون

الشرطة تواجه محتجين خلال مظاهرة في كاليفورنيا تتعلق باحتجاجات فيرجسون فجر الاربعاء - رويترز

فيرجسون (ميزوري) (رويترز) - ساعد نحو 2000 فرد من قوات الحرس الوطني الامريكي على تفادي ليلة ثانية من عمليات النهب والحرق في ضاحية فيرجسون بسانت لويس في ولاية ميزوري يوم الثلاثاء والتي فجرتها تبرئة ضابط شرطة أبيض قتل بالرصاص فتى أسود أعزل.

ودعا الرئيس الامريكي باراك أوباما الى الهدوء والحوار وأكد وزير العدل ايريك هولدر ان محققي وزارته الذين يجرون تحقيقا اتحاديا منفصلا في واقعة قتل الفتى مايكل براون (18 عاما) بالرصاص في التاسع من اغسطس اب لم يخلصوا بعد إلى نتائج ووعد بتحقيق صارم.

وقال الضابط دارن ويلسون الذي اطلق الرصاص على براون انه مرتاح الضمير.

ورغم الوجود العسكري المكثف في فيرجسون أحرقت مساء الثلاثاء سيارة شرطة قرب مجلس البلدية مع حلول الظلام واستخدمت الشرطة قنابل الدخان والمسيلة للدموع لتفريق المحتجين. وتجمع في وقت لاحق متظاهرون قرب مركز الشرطة واشتبكوا مع الضباط الذين استخدموا ضدهم رذاذ الفلفل وقام المتظاهرون بتحطيم واجهات المتاجر الزجاجية أثناء فرارهم بعد ان صدرت لهم أوامر بالتفرق.

لكن أعداد الحشود كانت اقل كثيرا من يوم الاثنين حين أضرم المحتجون النار في أكثر من متجر وشركة وتعرضت متاجر أخرى للنهب بينما أخذ المتظاهرون يلقون الحجارة ويطلقون أعيرة نارية من حين لاخر على الشرطة التي ردت باستخدام كثيف للقنابل المسيلة للدموع.

وقالت الشرطة إنها اعتقلت أكثر من 60 شخصا يوم الاثنين مقارنة باعتقال 44 شخصا يوم الثلاثاء.

وقال قائد شرطة مقاطعة سانت لويس جون بلمار للصحفيين يوم الاربعاء "بشكل عام كانت الليلة أفضل كثيرا" وذكر أن عمليات الاحراق العمد وإطلاق النار كانت محدودة للغاية وأن الأعمال الخارجة عن القانون اقتصرت على جماعة صغيرة نسبيا.

وكشفت قضية فيرجسون العلاقات المتوترة في بعض الأحيان بين الأعراق المختلفة في الولايات المتحدة وطبيعة العلاقات بين الامريكيين من أصول أفريقية والشرطة.

وتعيش في فيرجسون غالبية سوداء لكن البيض يهيمنون على إدارتها.

وأدى قرار هيئة محلفين عليا في مقاطعة سانت لويس بعدم توجيه الاتهام إلى ضابط الشرطة الابيض إلى احتجاجات في مدن أمريكية رئيسية أخرى.

إعداد أميرة فهمي للنشرة العربية - تحرير منير البويطي

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below