30 تشرين الثاني نوفمبر 2014 / 14:37 / بعد 3 أعوام

متشددون يشتبه أنهم من بوكو حرام يداهمون بلدة شمالية مسيحية بنيجيريا

مايدوجوري (نيجيريا) (رويترز) - قال سكان ومصدر عسكري إن من يشتبه أنهم متشددون من جماعة بوكو حرام النيجيرية وصلوا على دراجات نارية وهم يلقون القنابل وداهموا بلدة يغلب على سكانها المسيحيون في شمال شرق نيجيريا مساء السبت.

وقال السكان إن عشرات الأشخاص قتلوا في بلدة شاني لكن مصدرا بالشرطة قال إنهم لا يستطيعون التحقق من عدد القتلى لان معظم الاتصالات بالبلدة انقطعت.

وقال إيشيا بريما وهو أحد السكان لرويترز عبر الهاتف من قرية مجاورة يوم الأحد ”جاءوا على دراجات نارية وكانوا أكثر من ثلاثين رجلا. بدأوا يلقون القنابل على المنازل. ثم أطلقت بوكو حرام النيران على الناس الذين كانوا يلوذون بالفرار.“

وتابع ”أحرقوا مركز الشرطة والمنازل وصاري اتصالات .. شاهدت الناس يهربون وبعض الجثث على الأرض.“

وتقع شاني في ولاية بورنو معقل أنشطة جماعة بوكو حرام التي تسببت في نزوح أكثر من مليون شخص.

وتسعى الحركة الجهادية إلى إقامة دولة خلافة في شمال نيجيريا. ويشتبه أنها المسؤولة عن هجوم وقع يوم الجمعة على مسجد بوسط مدينة كانو قتل خلاله ما لا يقل عن 100 شخص.

وقال صاحب متجر في شاني يدعى شابو لاوال إنه بدأ يسمع الانفجارات نحو الساعة الثامنة من مساء السبت.

وقال ”ركض صبي إلى متجري وقال إن والده وشقيقه الأكبر أصيبا بالرصاص. كان لا يرتدي شيئا سوى سروال قصير وكان متعرقا رغم الطقس البارد. أغلقت متجري على الفور وتركت بعض الأغراض بالخارج.“

وقال مصدر بالشرطة إنه تم تدمير مركز شرطة شاني في الهجوم. وسبق أن هاجم المتشددون البلدة مرتين هذا العام كان آخرها في يونيو حزيران حيث قتل 11 شخصا على الأقل وتم إحراق مكتب اللجنة الانتخابية.

إعداد ليليان وجدي للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below