30 تشرين الثاني نوفمبر 2014 / 15:02 / بعد 3 أعوام

المتمردون في كولومبيا يفرجون عن رهائن بينهم جنرال

بوجوتا (رويترز) - أفرجت جماعة القوات المسلحة الثورية الكولومبية المتمردة (فارك) عن جنرال بالجيش ورهينتين اخريين يوم الأحد مما يمهد الطريق أمام استئناف محادثات السلام في كوبا سعيا لانهاء الصراع المستمر منذ خمسة عقود.

خوان مانويل سانتوس رئيس كولومبيا يتحدث في بوجوتا يوم 17 نوفمبر تشرين الثاني 2014. صورة لرويترز من الرئاسة الكولومبية لم تتمكن من التحقق بشكل مستقل من صحتها أو فحواها وموقعها ولا تاريخها. توزع رويترز الصورة كما تلقتها خدمة لعملائها وتستخدم في الأغراض التحريرية فقط ويحظر بيعها لحملات تسويقية أو اعلانية.

وأوقف الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس مفاوضات السلام في هافانا قبل اسبوعين بعد أن خطفت الجماعة المتمردة خمس رهائن بينهم الجنرال روبين داريو ألزاتي مما أدى إلى تعطل الجهود الرامية لانهاء العنف الذي حصد ارواح أكثر من 200 ألف شخص.

ورفض سانتوس مواصلة المحادثات التي حققت تقدما مقارنة بمحادثات سابقة إلا بعد الإفراج عن الرهائن. وأفرج عن ألزاتي والجندي خورخي كونتريراس والمحامية المدنية جلوريا أوريجو في غابة قرب المكان الذي خطفوا منه في إقليم تشوكو المطل على المحيط الأطلسي.

وأفرج المتمردون يوم الثلاثاء عن جنديين اخرين خطفا قبل اسبوع من خطف الجنرال مما يعني ان جميع الرهائن الخمس باتوا مطلقي السراح. وقال الصليب الاحمر إن من افرج عنهم يوم الأحد في حالة صحية جيدة وسيتم نقلهم بطائرة هليكوبتر إلى مدينة ميديلين.

وقال الرئيس سانتوس في بيان ”من الواضح ان هذا القرار يساهم في العودة إلى اجواء ملائمة لمواصلة المحادثات ويبين نضج العملية.“

وأضاف سانتوس أنه سيجتمع الان مع فريق مفاوضيه لبحث عودتهم إلى محادثات السلام التي بدأت قبل عامين في كوبا.

وفي بيان نشر على الانترنت يوم الأحد للتأكيد على اطلاق سراح الرهائن كرر فريق مفاوضي فارك في هافانا مطلبه بوقف اطلاق النار خلال محادثات السلام وهو طلب قال سانتوس مرارا إنه غير وارد.

وقال البيان ”حان الوقت لوقف اطلاق النار من الجانبين من أجل هدنة كي لا تؤدي أي أعمال عدائية في ساحة القتال إلى تبرير ايقاف مثل هذه العملية الرائعة والتاريخية كالاتفاق على سلام من اجل امة تتوق لهذا المصير.“

وقالت فارك إن عضوا من فريق التفاوض التابع لها وهو باستور الابي قد سافر إلى كولومبيا للتأكد من ان عملية اطلاق سراح الرهائن تمضي دون اي مشكلات.

وكان قد تم خطف الجنرال ألزاتي (55 عاما) ومسؤول عسكري ومحامية مدني اثناء نزولهم من زورق في منطقة أدغال بدائرة تشوكو الفقيرة التي تسودها اعمال العنف على شاطئ المحيط الهادي.

إعداد حسن عمار للنشرة العربية- تحرير سيف الدين حمدان

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below