30 تشرين الثاني نوفمبر 2014 / 15:43 / منذ 3 أعوام

ميليشيا بجمهورية افريقيا الوسطى تعلن إلقاء السلاح لتصبح حركة سياسية

أحد مقاتلي حركة مناهضي بالاكا في افريقيا الوسطى في صورة بتاريخ 24 فبراير شباط 2014. تصوير كامي ليباج - رويترز.

دكار (رويترز) - أعلنت ميليشيا (مناهضو بالاكا) في جمهورية افريقيا الوسطى التي تشكلت ردا على انتهاكات من جانب متمردين معظمهم مسلمون استولوا على السلطة العام الماضي أنها ستلقى سلاحها وتصبح حركة سياسية.

وقرر ممثلون عن الميليشيا ومعظم افرادها مسيحيون خلال اجتماع عام عقد ليل السبت في العاصمة بانجي أنه سيجري اعادة تسمية الحركة (حزب افريقيا الوسطى للوحدة والتنمية).

كان زعماء ميليشيا (مناهضو بالاكا) -التي تحظى بشعبية كبيرة في القطاع الجنوبي من جمهورية افريقيا الوسطى- يأملون منذ بضعة أشهر بتحويل الميليشيا الى حركة سياسية قبل الانتخابات الرئاسية والتشريعية التي ستجري العام القادم.

وقال باتريس ادوارد نجيسونا وهو رجل أعمال ومنسق للميليشيا ”تعهدنا بان نتطلع للامام بوصفنا أناسا مسؤولين نهتم بتوفير مستقبل أفضل لجمهورية افريقيا الوسطى وشعبها“.

واضاف ”بدءا من اليوم يتعين ألا يستخدم أي عضو من مناهضي بالاكا الاسلحة لأي سبب كان. يتعين ان ندفن جميع اسلحتنا“.

وكان المجتمع الدولي -وعلى رأسه فرنسا القوة الاستعمارية السابقة للبلاد- قد دعا الفصائل المتحاربة في جمهورية افريقيا الوسطى للانخراط بصورة مباشرة في العملية السياسية. وكان من بين الحضور خلال اعلان نجيسونا دبلوماسيون ومسؤولون كبار بالحكومة.

وكان الآلاف قد قتلوا في اعمال عنف عرقية منذ ان رفعت ميليشيا (مناهضو بالاكا) السلاح في سبتمبر ايلول عام 2013 ردا على عمليات قتل ونهب واغتصاب استمرت عدة اشهر على ايدي قوات ائتلاف سيليكا ومعظمهم من دولتي تشاد والسودان المجاورتين.

إعداد محمد هميمي للنشرة العربية - تحرير دينا عادل

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below