4 تموز يوليو 2015 / 07:28 / منذ عامين

نواب مدغشقر يحبطون محاولة للإطاحة برئيس الوزراء

هري راجاوناريمامبيانينا رئيس مدغشقر - ارشيف رويترز

تناناريف‭ ‬ (رويترز) - أحبط نواب مدغشقر في وقت متأخر يوم الجمعة محاولة للإطاحة برئيس الوزراء والحكومة لتنتهي بذلك محاولة هددت بمزيد من الاضطرابات في بلد مازال يتعافى من انقلاب عام 2009.

وقال جان ماكس راكوتومامونجي زعيم جماعة المعارضة الرئيسية مابار إن 95 من بين 112 نائبا حضروا جلسة البرلمان صوتوا لصالح الإطاحة لكن العدد لم يحقق أغلبية الثلثين المطلوبة.

وأضاف ”أقول إن التحرك رفض.“

ودعت مابار إلى هذا التحرك داخل البرلمان قائلة إنها تشعر بالإحباط بسبب بطء وتيرة التغيير في الجزيرة الواقعة في المحيط الهندي والتي كافحت لإعادة الإعمار بعد أن أثار الانقلاب مخاوف المانحين والاستثمارات الأجنبية.

وتولى رئيس الوزراء جان رافلوناريفو المنصب في يناير كانون الثاني بعد أن أدت حالة إحباط عام بسبب انقطاع الكهرباء وتفشي البطالة وكساد الاقتصاد إلى خروج الحكومة السابقة من السلطة.

وبعث تولي رافلوناريفو السلطة الأمل في أن البلاد على طريق التعافي لكن المعارضة تقول إنها لا ترى إشارات تذكر على إصلاحات حقيقية.

كان النواب قد صوتوا لصالح مساءلة الرئيس هري راجاوناريمامبيانينا بسبب شكاوى مماثلة في مايو أيار لكنه ظل في الحكم وألغت المحكمة الدستورية القرار فيما بعد.

إعداد ياسمين حسين للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below