9 تموز يوليو 2015 / 10:39 / بعد عامين

طائفة إسلامية في إندونيسيا تحتج على إغلاق مسجد

صورة من الخارج لمسجد الطائفة الأحمدية في جاكرتا الذي أغلقته السلطات الإندونيسية يوم الخميس . تصوير نيماس لاولا - رويترز

جاكرتا (رويترز) - احتج أفراد من الطائفة الأحمدية وهي إحدى الأقليات الدينية في اندونيسيا يوم الخميس على إغلاق أحد مساجدهم وسط مخاوف من تزايد عدم التسامح الديني في الدولة التي تضم أكبر عدد من السكان المسلمين في العالم.

وإغلاق مسجد الأحمدية هو الأحدث في سلسلة من الحوادث في أنحاء البلاد حيث تعرضت بعض الأقليات الدينية لمضايقات من جماعات إسلامية متشددة لكن هذه الوقائع نادرة الحدوث في العاصمة.

وقال بونار نايبوسبوس مدير معهد سيتارا وهو منظمة غير حكومية معنية بحقوق الإنسان "هذه صفعة على وجه الحكومة المحلية في جاكرتا لأنها يفترض أن تكون مكانا عالميا تعدديا."

والأحمدية واحدة من الأقليات الدينية العديدة في اندونيسيا. وتتهم الجماعات الدينية المتشددة في البلاد الطائفة وغيرها من الطوائف الإسلامية الصغيرة بالكفر.

وذكرت وسائل إعلام أن أعضاء في جماعة إسلامية أجبروا نحو 1500 من البروتستانت على إلغاء احتفال ديني في جاوة الوسطى الأسبوع الماضي. وتعتاد جماعات أخرى مثل جبهة المدافعين عن الإسلام اقتحام كنائس ومساجد لطوائف إسلامية مثل الأحمدية والشيعة.

وقالت الشرطة إن مسجد الأحمدية أغلق هذا الأسبوع بسبب مخالفة المبنى لتصاريح البناء لكن أعضاء في الطائفة يقولون إن المسجد مقام منذ عشرات السنين وإن جماعات إسلامية متطرفة ضغطت على السلطات لإغلاقه.

إعداد محمود رضا مراد للنشرة العربية - تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below