10 تموز يوليو 2015 / 10:55 / بعد عامين

رئيس تركمانستان يقصي مسؤولين حكوميين متحدثا عن فساد وبطء في الإصلاح

عشق اباد (رويترز) - قال التلفزون الرسمي يوم الجمعة إن رئيس تركمانستان قربان قولي بيردي محمدوف أبعد عددا من كبار مسؤولي الحكومة متحدثا عن فساد متفش وإصلاحات بطيئة في قطاعات الاقتصاد الرئيسية.

رئيس تركمانستان قربان قولي بيردي محمدوف يتحدث في مؤتمر صحفي في تفليس عاصمة جورجيا يوم 2 يوليو تموز- تصوير ديفيد مادزيناريشفيلي - رويترز

وأبعد محمدوف البالغ من العمر 58 عاما وهو طبيب أسنان انتخب في 2006 أنا محمد جوشييف نائب رئيس الوزراء ”بسبب أوجه تقصير خطيرة في عمله“ بعد قليل من قول الأخير في اجتماع للحكومة إن هناك نموا مستمرا في اقتصاد البلاد الذي يعتمد على الغاز الطبيعي.

وقالت القناة التلفزيونية ألتين أسير (العصر الذهبي) إن الاجتماع عقد يوم الخميس.

وقال محمدوف ”وقائع الرشوة ليست قليلة“ في القطاعين الاقتصادي والمالي اللذين يديرهما جوشييف.

وقال قارئ نشرة الأخبار في القناة ”في الفترة الماضية اتهم 80 من العاملين في القطاع المصرفي والضرائب والخدمات المالية بارتكاب جرائم متنوعة كما قال قائد الدولة.“

وقال محمدوف إن الوزارات الرئيسية فشلت في تقدير أثر الأزمة المالية العالمة على اقتصاد تركمانستان. ومضى قائلا ”كل هذا يؤدي إلى خسائر كبيرة للدولة.“

وعزل الرئيس التركمانستاني أيضا وزير الاقتصاد والتنمية ونائب رئيس الوزراء المسؤول عن وزارة الزراعة ووزير التشييد.

ولدى تركمانستان رابع أكبر احتياطي في العالم من الغاز الطبيعي الذي كانت صادراته سببا في نمو اقتصادي سريع.

وقبل إبعاده بدقائق قال جوشييف إن معدل النمو في الناتج المحلي الاجمالي انخفض إلى 9.1 في المئة في النصف ألأول من 2015 بالمقارنة مع 10.3 في المئة في الفترة المقابلة من العام الماضي.

إعداد محمد عبد اللاه للنشرة العربية - تحرير سها جادو

0 : 0
  • narrow-browser-and-phone
  • medium-browser-and-portrait-tablet
  • landscape-tablet
  • medium-wide-browser
  • wide-browser-and-larger
  • medium-browser-and-landscape-tablet
  • medium-wide-browser-and-larger
  • above-phone
  • portrait-tablet-and-above
  • above-portrait-tablet
  • landscape-tablet-and-above
  • landscape-tablet-and-medium-wide-browser
  • portrait-tablet-and-below
  • landscape-tablet-and-below